تم سحب الموضوع

تم سحب الموضوع

متابعة4: تم سحب الموضوع بسبب خطأ في المعلومة.. نعتذر عن النشر

صوت كوردستان

000
قراءه 1677 مرات اخر التعديلات الثلاثاء, 18 تموز/يوليو 2017 22:26
تقييم المادة
(3 تصويتات)

3 Responses Found

  • رابط التعليق
    Rêzan الأربعاء, 19 تموز/يوليو 2017 00:22

    السلام هو دين اللبيدولفليا على سيرة نبيهم محمد اللبيدوفيل الاول في الاسلام ، و الذين يدعون ويريدون من الاخرين (الغير المسلم ) ان يحترموا خصوصية المسلم الدينبة و الشرعية ...

    اذا قراء المسلم تاريخه فقط ، الذي كتب على يد خلافاء و اامة و علماء الاسلام و اسياد مذاهبهم ...
    سوف يصدموا و سوف يعلموا بان ....

    محمد رسول الاسلام كان مجرد بيدوفيلي ... !!!

    فمحمد قد طلب يد عائشة و هي كانت في 6 من عمرها و هو في 50 من عمره ...

    اتى بها الى بيته وكانت عائشة في عمر 8 سنوات و محمد كان في 52 سنة من عمره.
    و هنا كان محمد يفاخذ (المفاخذة في الشريعة الاسلامية) عائشة ، في عمر 8 سنوات ، بمعنى ان محمد كان يداعب عائشة في حضنه ، ويحشر قضيبه بين فخذي عائشة بهدف الاستنماء ، و لكن دون ان يدخل قضيبه في فرج عائشة ... !!!
    لانها كانت صغيرة ولا تتحمل النكاح ... حتى وفق معايير عصرها و زمانها ...
    اي قبل 1400 عام، كان لا يجوز مضاجعة و نكاح الطفلة في عمر 8 سنوات حتى بين عرب الجاهلية و هم اللذين كانوا معروفون و مشهورون بفجورهم وقد تجاوزا كل الامم المحيطة بهم بهذا.
    و قد ادرك محمد ذو 52 سنة من العمر ذلك، و لهذا كان يفاخد عائشة ذات 8 سنوات ويستنمى بها ، بهدف المتعة الجنسية الصرفة .
    و هذا بالضبط ما يفعله البيدوفيل في هذا العصر و عبر كل العصور من تاريخ البشرية.

    و عندما بلغت عائشة عمر 9 سنوات ، و كان محمد وقت ذاك من العمر 53 سنة ... بدا محمد بنكاح عائشة على و جه رسمي و تام (اي بمعنى ادخال قضيبه في فرج عائشة).
    وظل على هذه الحالة من الاستمرار في نكاحها حتى وصل الى محمد الى عمر 63 سنة و مات عندها.

    بمختصر العبارة المفيدة و ما تؤكده كتب المسلمين بانفسهم ... دون سواهم.

    رسول الاسلام محمد هو بيدوفيل ... !!!

    Report
  • رابط التعليق
    Zagros Zerdeshti الثلاثاء, 18 تموز/يوليو 2017 17:08

    التملق لاسلام هي من شيمة الكورد ..والحقيقة معروفة لدى الاسلام .لا الاحترام للانسان غير مسلم.والتستر ليس من شيمة الاسلام... التاريخ يكتبها اصحابها ..والذين يوصفون الاخلاق الغازي ان كان داعشي او حشد الشعبي فكلاهما عملة واحدة..منذ 1437 سنة ولحد يومنا هذا..والعتب لئس على هؤلاء بل على الكورد الذي يتملق وويكن جحش مخلص للاسلام. وهو صاغر رغم انفه..اتركوا هؤلاء اتركو جحشنة كما فعلتها منذ بداية الانفال على الكورد. لان هؤلاء .افكارهم ومبادءهم هي هي مهما كان هويتهم الداعشي او الحشدي..

    Report
  • رابط التعليق
    حاجي علو الثلاثاء, 18 تموز/يوليو 2017 16:38

    أين كان الإسلام عندما كانت داعش تفعل أسوأ من هذا بكثير ؟ ثم أن هذه البنت داعشية ألمانية وليست ئيزدية وتستحق ما فعلته داعش بالئيزديين

    Report

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

73 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع