الصورة هي لشاعر و الرسالة هي: أذا كتبت عن البارزاني أو الحزب فسنقتلك

الصورة هي لشاعر و الرسالة هي: أذا كتبت عن البارزاني أو الحزب فسنقتلك

متابعة2: قامت سلطات الامن في أربيل بأعتقال الشاعر أميد أحمد و لم تمضي ساعات طويلة حتى أفرجت عنه.  حزب البارزاني يعتقد أن المثقفون يخافون من ظلهم فقاموا بتهديد الشاعر بالقتل في حالة الكتابة عن البارزاني أو حزب البارزاني فهؤلاء خط أحمر.

و الشاعر لم يلتزم بالتهديد و أبلغ القنوات الإعلامية ماجرى و التهديد الذي تلقاه. هؤلاء نسوا أن هذا الشعب لم يسكت أمام صدام و لا أتاتورك و لا الشاه و لا الأسد فكيف سيكست عن قول الحقيقة فالحرية هي زاده. 

000
قراءه 259 مرات
تقييم المادة
(5 تصويتات)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

69 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع