النكرة الخالصي و من النجف:  يحذر من كيان صهيوني اخر  باسم كوردستان.

النكرة الخالصي و من النجف: يحذر من كيان صهيوني اخر باسم كوردستان.

متابعة: لا يهم أن كان  هذا المسمى محمد مهدي الخالصي نكرة أم معرفة و لكن المهم أنه  يتنكر حقوق الشعب الكوردي  و يصف دولته بأسرائيل ثانية و كأن الكورد هم الذين أِحتلوا أراضي العرب  و العراق تابع ذليل لإيران و لديه نفس العداء الإيراني لإسرائيل و اليهود.

هذا النكره يتحدث و كأن الكورد هم االذين قتلوا الحسين و يعتبر دولة أسرائيل جريمة في الوقت الذي أعترف الفلسطينيون بدولة أسرائيل و يطالبون الان بحقوقهم من الدولة التي أعترفوا بها وقاموا بتطبيع علاقاتهم معها من مصر و الى السعودية و قطر و الكويت و الأردن و الجزائر و المغرب .

هذا النكرة يريد تعميق العداء بين الكورد و الشيعة الى درجة العداء بين أيران و أسرائيل و يريد بها شرعنه الجهاد ضد الكورد و أخافتهم.

نص ما قالة الخالصي:  

................................

المرجع الخالصي: استفتاء كردستان باطل من ناحية الفقه الدستوري

السومرية نيوز / بغداد
أكد المرجع الديني محمد مهدي الخالصي، الأحد، أن العراق سيكون "سما" على من يريد تقسيمه، مشيرا الى أن الدعوة للاستفتاء في إقليم كردستان "باطلة من ناحية الفقه الدستوري"، فيما دعا الرئاسات الثلاث الى الوقوف بوجه من يريد الانفصال وقد أدى اليمين وأقسم على حفظ "وحدة الوطن".

وقال الخالصي في بيان أصدره، اليوم، بشأن استفتاء كردستان المزمع إجراؤه في أيلول المقبل وتلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن "العراق سيكون سما على من يريد تقسيمه"، مبينا أن "سبب موقفنا مما يجري اليوم من دعوات للاستفتاء هو عقائدي من جهة شرعية، كوننا امة واحدة لا نريد لها ان تتجزأ تحت عناوين طائفية أو عرقية".

وأضاف الخالصي، أن "أي مشروع لتقسيم العراق هو شر على العراق، وشر على من يدعو إلى التقسيم قبل غيرهم"، محذرا من "مخطط صهيوني مسلط على كردستان كونها المحطة الاولى لمشروع التقسيم في العراق والمنطقة، كما نحن نعلم ان المخلصين منكم يرفضون ذلك، لأن أمر التقسيم سيكون وبالا على كردستان قبل غيرها".

وخاطب الخالصي في بيانه، رئيسي الجمهورية والوزراء وأعضاء البرلمان قائلا إن "الدعوة إلى الاستفتاء باطلة من ناحية الفقه الدستوري، لأن في الفقه الدستوري تأكيد على وحدة الوطن، كونه أقدس المقدسات، وقد اديتم اليمين واقسمتم بالحفاظ على وحدة الوطن، فإذا كان هناك من يريد الانفصال عن ذلك فعليكم الوقوف بوجهه ولابد من العودة إلى الدستور".

وتابع، أن "إجراء الاستفتاء حق سيادي للقطر كله وليس لطالب الانفصال، وكذلك ليس لاقتطاع جزء من الوطن الموحد بالأصل، فالاستفتاء ليس حق اقليم وإنما حول حق للمواطن العراقي من شماله إلى جنوبه، ومن شرقه إلى غربه، فلماذا السكوت عن هذا الحق الدستوري أو المجاملة والمداهنة؟".

وكان الخالصي دعا، في (7 تموز 2017)، جميع العراقيين إلى الوقوف بقوة بوجه "مشاريع التقسيم"، وفيما رفض أي مؤتمر "طائفي" يعقد في العراق أو خارجه، حذر العالم الاسلامي من إنشاء "كيان صهيوني جديد تحت عنوان كردستان".

يشار الى أن أحزابا كردية اجتمعت، في (7 حزيران 2017) في أربيل برئاسة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني وسط مقاطعة بعض القوى السياسية، واتفقت تلك الأحزاب على إجراء الاستفتاء الشعبي على مصير الإقليم في الخامس والعشرين من أيلول المقبل، كما اتفقت على إجراء الانتخابات البرلمانية وانتخابات رئاسة الإقليم في السادس من تشرين الثاني المقبل.

http://www.alsumaria.tv/news/209315/alsumaria-news/ar

000
قراءه 374 مرات
تقييم المادة
(0 تصويتات)

1 Response Found

  • رابط التعليق
    جوامير مندلاوي الجمعة, 14 تموز/يوليو 2017 02:43

    ولله شبعنا من طرهاتكم تجيرون الدين لمصلحتكم ...فانا مؤمن واؤدي فريضة الصلاة .... لكن الدين لله و كوردستان الكورد والقوميات الأخرى الذين لهم نفس الحقوق والواجبات عاشت كوردستان ....العار لشيوخ الفتنة.

    Report

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

130 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع