العبادي يُكذب البارزاني و لا يعترف أصلا بالاستفتاء لا بمرحلة أو بمرحلتين و يعتبرة لاقانونيا، و هذا ما كان متوقعا

العبادي يُكذب البارزاني و لا يعترف أصلا بالاستفتاء لا بمرحلة أو بمرحلتين و يعتبرة لاقانونيا، و هذا ما كان متوقعا

صوت كوردستان: قبل يومين تم تشر بيان باسم مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، جاءت فيها العديد من النقاط و منها قبول استفتاء الاقليم و لكن على مراحل و بطرد المسؤولين الكورد من بغداد. و مع أن ذلك البيان كانت بمثابة المهانة لعدم أجراء الاستفتاء، ألا أن مكتب العبادي نفى ذلك البيان و قامت صوت كوردستان بسحب البيان بعد معرفتها بأن البيان غير صحيح.

العبادي بصدد الاستفتاء أدلى بتصريحات اخرى تختلف عن ما جاء في البيان الملفق، فهو ليس ضد الاستفتاء بل يعتبره لا قانونيا ليس فقط في المناطق الكوردستانية خارج الاقليم بل في اقليم كوردستان نفسها و هدد بعدم دعمها و وقوف أيران و تركيا ضد الاستفتاء و اضاف اليها تهمة اخرى بأن الاقليم يقوم بسرقة نفط كركوك.

تصريحات العبادي تلك هي الاكثر معقولة  فمن الصعب أن نرى عراقا يعترف بالاستفتاء و أنفصال الكورد برحابة صدر و بشكل سلمي، الامر الذي يريد بها البارزاني تضليل الشعب الكوردي و بأنه سيتفاوض مع بغداد حول الاستفتاء و لكن بعد أجراء الاستفتاء.

العبادي وحول لاشرعية الاستفتاء قال:

أن «الإقليم نفسه أعلن أن الاستفتاء ليس ملزماً للاستقلال وانما لمعرفة رأي الشعب الكردي». وأكد أن «تركيا وايران غير مرتاحتين جداً من هذا الاستفتاء، لأنه قد يحفز القومية الكردية لديهما على اتخاذ خطوة مماثلة وهو ليس في مصلحة الدولتين». مرجحاً تدخلهما «ضد هذا الاستفتاء». و أضاف العيادي في عبارات تهديدية «أعتقد بأن الاستقلال «سيضيف مشاكل جديدة للإقليم، لا سيما أنه غير متفق عليه بين الأكراد أنفسهم وقد يجعل اقتصاد الإقليم الصعب حالياً أكثر صعوبة بعد الاستقلال»، محذراً من «خطورة تنامي التطرف الديني والسلفي في كردستان وهناك قلق منه».

وأشار الى أن «إقليم كردستان يصدر نفطاً في معزل عن الحكومة الاتحادية ومن دون حساب من قبلنا، وهذا مخالف للقانون والدستور»، موضحاً أنه «يصدر حالياً بين 550 و 620 ألف برميل يومياً ويشمل التصدير حقول كركوك وهذا خارج شركة التسويق الوطنية».

ولفت الى أن «الإقليم لم يلتزم قرار اوبك خفض الإنتاج بل بالعكس حقق فائدة كبيرة وأصبح عدم الالتزام مشكلة بالنسبة إلينا». وتابع أن «إجراء الاستفتاء قد يضر بشكل واضح بالداخل الكردي ويخلق أزمات وتحديات تنعكس سلباً على المجتمع، والأكراد في غنى عن ذلك».

بهذا التصريح يكون العبادي قد بين رأي الحكومة العراقية الرسمي برفض الاستفتاء الذي أدعى البارزاني بأنه تحدث مع العبادي حولها و ان العبادي لم يرفضها.

000
قراءه 508 مرات
تقييم المادة
(2 تصويتات)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

169 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع