في اخر تصريح له المير تحسين ينقلب على البارزاني و يؤيد الحشد الشعبي  ويدعو للانضمام اليه

في اخر تصريح له المير تحسين ينقلب على البارزاني و يؤيد الحشد الشعبي ويدعو للانضمام اليه

 وقف مير تحسين  أمير الايزديين في أخر تصريح له ضد سياسية البارزاني  في منطقة سنجار وقام  بتأييد الحشد الشعبي  في الوقت الذي يعتبر البارزاني تواجد االحشد الشعبي و الانضمام الية جريمة و خيانة وطنية حيث ثمن امير الايزيدية في العراق والعالم تحسين سعيد بك، يوم امس، بطولات الحشد الشعبي خلال تحرير مناطق الايزيدية وتسليمها إلى الاهالي غربي مدينة الموصل . 

وقال سعيد بك، في بيان ، "باسمي وباسم المجلس الروحاني الايزيدي اعبر عن خالص امتناني وتقديري العميقين لقوات الحشد الشعبي العراقي الذين سطروا اروع الملاحم البطولية في كل بقعة من ارض العراق واستطاعوا ان يعيدوا المجد والهيبة للدولة العراقية وانتصروا على ارهابيي تنظيم داعش في كل مكان".
واضاف، "في هذه الابادة التي ارتكبتها داعش بحقنا كايزيدين, موقف الاخوة في جنوب العراق كان مشرفا وخاصة الاخوة الشيعة, حيث ان استشهاد ابن البصرة، الطيار ماجد التميمي على جبل سنجار والفتوى التاريخية التي اصدرتها اية الله العظمى السيد علي السيستاني {دام ظله} بتحريم الدم الايزيدي سوف تبقى كشواهد تاريخية عالقة في اذهاننا ومواقفهم لا تنسى".
واكد ان "الحشد الشعبي خلال الايام الماضية استطاع ان يحرر العديد من مناطق الايزيدية في جنوب شنكال وخاصة قرية {كوجو} التي نزفت كأكبر جرح ايزيدي", لافتا الى ان "هذا الانتصار الكبير حقق بعد انضمام العديد من الشباب الايزيدين الى صفوفهم لكي يقاتلوا داعش جنبا الى جنب مع بقية القوات العراقية".
واعرب سعيد بك عن شكره لـ "الشباب الايزيدي الذين التحقوا بتشكيلات الحشد الشعبي للدفاع عن مناطقهم"، داعيا الشباب "الايزيدين للانضمام الى هذه القوى العراقية الخالصة, من اجل مسك الارض وحماية هذه المنطقة بعد زوال احتلال داعش وبالتنسيق كامل مع الحكومة العراقية".
000
قراءه 3749 مرات اخر التعديلات الإثنين, 29 أيار 2017 14:04
تقييم المادة
(0 تصويتات)

2 Responses Found

  • رابط التعليق
    حاجي علو الأحد, 02 تموز/يوليو 2017 03:22

    1 ـ الشيعة ليسوا دواعش ، الجذور هي التي تقرر الهوية الئيزديون هم زرادشتيون لم يسلموا ولم يُستعربو ، الأكراد السنة هم زرادشتيون أسلموا ولم يُستعربو ، والشيعة زرادشتيون أسلموا واستعربوا وانتهجوا خطاً مخالفاً للسلطة الإسلامية السنية ،
    2 ـ الفرق بين الأكراد المسلمين والشيعة أن الاكراد كانوا بعيدين عن سلطة الخلفاء العرب فاحتفظوا بكورديتهم والشيعة كانوا تحت الضغط المباشر من الخلفاء العرب فاستعربوا بعد اسلامهم
    2 ـ الئيزديون هم أكراد لا يحتاج ذلك إلى مزيد من الكلام الفارغ ، لكن عندما لم يتمكن الأقليم من تحريرهم تمكن الحشد الزرادشتي الأصل من تحريرنا ولابد من الإستظلال بهم فنحن عراقيون تحت مظلة الدولة التي يُديرها الشيعة ، والأقليم ليس بمعزل عن الشيعة ، ثم أن موقع سنجار لا يُساعد على الإنضمام إلى كوردستان في الوقت الحاضر والمستقبل المنظور

    Report
  • رابط التعليق
    اوميد ئاكرههيى الإثنين, 26 حزيران/يونيو 2017 07:58

    مبروك على تحسين بك الحشد الشيعي فعلا هم حرروا مناطقهم من داعش لكي تسقط بيد دواعش الشيعة

    Report

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

124 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع