وكان القتال يتركز في أحياء نزلة شحادة وهشام بن عبدالملك جنوبي المدينة وحي البريد في الغرب.

وبهذا التلاقي تكون قوات سوريا الديمقراطية فعلا قد نجحت في تحقيق إنجاز مادي ومعنوي على مقاتلين أنهكهم الحصار والضربات الجوية.

من جهتها جددت تركيا تهديدها للقوات الكردية شمال سوريا واتهمتها بالسعي لتغيير التركيبة الديمغرافية.

واعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن خوض الولايات المتحدة لعملية الرقة بالتعاون مع الوحدات الكردية سيؤدي إلى تقوية جماعات إرهابية.

وتكررت في الآونة الأخيرة تصريحات المسؤولين الأتراك حول عملية عسكرية مرتقبة في الشمال السوري تستهدف وحدات حماية الشعب الكردية.

أبوظبي - سكاي نيوز عربية