الناتو يلقي بثقله لرأب الصدع بين أنقرة وبرلين

بروكسل - حث ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي وزيري خارجية تركيا وألمانيا على حل الخلافات بشأن الزيارات لقاعدتين جويتين في تركيا والتي تأتي ضمن خلاف أوسع بين البلدين.

وكانت ألمانيا رفضت تسليم طالبي لجوء تقول تركيا إنهم ضالعون في محاولة الانقلاب التي وقعت العام الماضي ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كما تطالب برلين بالإفراج عن صحفي تركي ألماني وترفض أنقرة السماح لبرلمانيين ألمان بزيارة الجنود في قاعدتين جويتين بتركيا.

ويشارك الجنود الألمان في بعثة مراقبة جوية لحلف شمال الأطلسي في قونية الواقعة على بعد 250 كيلومترا جنوبي أنقرة وجرى نقل القوات الألمانية المتمركزة في القاعدة الجوية الثانية في إنجيرليك إلى الأردن.

وقال حلف شمال الأطلسي إن ستولتنبرغ اتصل بوزيري الخارجية الألماني زيجمار جابرييل والتركي مولود تشاووش أوغلو الجمعة كي يطلب منهما تسوية الخلاف.

وقال متحدث باسم الحلف "نأمل أن تتمكن ألمانيا وتركيا من التوصل لموعد للزيارة يرتضيه الطرفان".

وتتبع القوات المسلحة الألمانية البرلمان وتقول برلين إنه يجب أن يتمكن النواب من زيارة الجنود.

من جانبها أصرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في مقابلة تلفزيونية الأحد على ضرورة السماح للنواب الألمان بزيارة قوات الجيش في القاعدة الجوية التابعة لحلف شمال الأطلسي في قونية.

وقالت ميركل لشبكة (إيه.آر.دي) العامة "ذلك الأمر برمته مؤسف.. مؤسف جدا" مضيفة أن هناك حاجة إلى المزيد من المحادثات للتوصل إلى حل بمساعدة الحلف أيضا.

ولدى سؤالها عما إذا كانت أنقرة قد طلبت من برلين تسليم طالبي لجوء مقابل السماح للنواب بالدخول للقاعدة الجوية قالت ميركل إن لا علم لها بأي طلب مماثل.

وتابعت قائلا "لو كان الأمر كذلك... لرفضنا بالقطع".

وأضافت ميركل أنه لا يمكن إجراء مفاوضات مع أنقرة بشأن هذا الأمر لأنه ليس هناك صلة بين القضيتين على الإطلاق.

middelwastonline

000
قراءه 66 مرات
تقييم المادة
(0 تصويتات)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

89 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع