Report comment

نوري السعيد لوكان بدلاً من شيخ محمود , لكانت كوردستان دولة مستقلّة منذ ذلك الوقت وكانت ستضم جولميرك أيضاً ، هو قدم حلاّ بين مطاليب كمال باشا ومطاليب الإنكليز فاقترح تقسيم باشوية الموصل بينهما :: السهول للعراق والجبال لحكاري جولميرك الحالية ، ولم تكن للموصل علاقة ببغداد غير المنافسة والعداء الشديد والمكيدة طيلة الحكم العثماني ، ..... لولا الإنكليز لكانت كوردستان كلها لتركيا ، لكن ناكرو الجميل الكورد يُحملون الدول التي أنقذتهم من الإستعباد العثماني مسؤولية تقسيم كوردستان فترى سايكس بيكو المبارك يوصفونه بالمشؤوم في كل رواياتهم الغبيّة ......الشيخ محمود ضيّع كل شيء وهو المبجل المعظم تمثاله في صدر المدينة ،