مكاييل البارزاني: يريد الدولة باللغة الكوردية فقط، و عراقي باللغة العربية  وتركي أردوغاني باللغة التركية وفارسي شاهينشاهي بالفارسية

مكاييل البارزاني: يريد الدولة باللغة الكوردية فقط، و عراقي باللغة العربية وتركي أردوغاني باللغة التركية وفارسي شاهينشاهي بالفارسية

متابعة5: ليس فقط البارزاني بل الكثير من القادة الاخرين و حتى الاشخاص العاديين الكورد يغيرون حديثهم على مستوى الذي يتحدثون اليه.

الذي يستمع الى تصريحات البارزاني بجميع اللغات يتبادر الى ذهنه أنه ليس بشخص واحد بل أنه عدة أشخاص في صورة انسان واحد. و لكي لا نبتعد نأتي الى حادثة الاستفتاء التي أخردها البارزاني هذه الايام.

ففي تصريحاته باللغة الكوردية يقول أنه يريد الاستقلال و من يريد شيئا اخر فهذا شأنه و بهذا يريد أن يقول للمواطن البسيط أنه يعمل من أجل استقلال كوردستان و أن هدف هذا الاستفتاء هو الاستقلال.

وبمجرد تبديل القناة الى قناة عربية نرى البارزاني نفسة  يطمئن العبادي على عراقيته و أنه سيحافظ على وحدة العراق و أن جميع الخلافات سيتم حلها مع بغداد و بالتراضي و أنهم سيعملون مرة اخرى باللجان المشتركة و الاستفتاء باللغة العربية لدى البارزاني لا يعني الاستقلال بل أنه فقط استطلاع كي يعرف العالم ماذا يريد الشعب الكوردي و هو عراقي أصيل  و لا يعمل من أجل تقسيم العراق.

وما أن تقرأ مقابلة للبارزاني مع جريد أو قناة تركية فأنك سترى الحديث عى العلاقة التركية الاخوية مع تركيا و صداقته مع اردوغان و لا يتحدث أصلا عن الاستقلال.

أما أيران فأنه بعد كل رجعة من السعودية يتحرك الى أيران ليقول لها أن الفرس و الكوردي من أصل واحد و يعيد أمجاد الحرب التي قادها ضد الكورد في أيران لها و أعتمادا على علاقاته مع السعودية و تركيا  يقترب أو يبتعد قليلا مع ايران و لكن لا يتحدث عن الاستقلال أو الانفصال مع ايران.

و عن هذه السياسة للبارزاني يتحدث المؤجورون بأن البارزاني لا يريد تشكيل دولة كوردية بشكل علني و أن هذه سياسة يتبعا البارزاني لتضليل العراق و تركيا و ايران و كأن تشكيل دولة هي عملية سرية و لا علاقة لها بأعتراف دول العالم و بشكل علني بهذه الدولة.  

قديما كان الاعلام يتحدث عن الكيل بمكيالين و لكن البارزاني لدية أربعة مكاييل. 

000
قراءه 950 مرات
تقييم المادة
(2 تصويتات)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

275 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع