الى متى يستهدف الشعب التركماني من قبل الارهاب

الى متى يستهدف الشعب التركماني من قبل الارهاب

مرة اخرى وبحلول شهر رمضان المبارك يتم اختطاف المواطن التركماني الحقوقي والمحامي (عبد الكريم  احمد خورشيد) وابنه من منزله ليلا بعد

الاعتداء عليه امام اسرته من قبل اشخاص مجهولين يرتدون زي امني بعد سرقة امواله النقدية ، هذه الانتهاكات والاعتداءات التي تطال المواطن التركماني في محافظة كركوك في كل يوم مما جعله يفقد الثقة بعدالة الحكومة المحلية وادعاءها المساواة بين مكونات مدينة كركوك .
كل يوم نشهد اختطاف او اغتيال اوسرقة اموال المواطن التركماني في كركوك مما جعله بين مطرقة الحكومة المحلية واستيلائها على زمام الامور وضعف الحكومة المركزية ونفوذها في كركوك، بطبيعة الحال الاجهزة الامنية وبكل تشكيلاتها وعلى راسها رئيس اللجنة الامنية تتحمل الخروقات الامنية والاعتداءات الارهابية التي تطال المواطن التركماني .
ندعو الحكومة المحلية العمل بجد والحد من هذه الاعتداءات التي تزهق ارواح المواطن  التركماني البريء في كل يوم ، كما ندعو الحكومة المركزية بسط سلطتها في المحافظة ، وندعو الشعب التركماني توخي الحذر والحفاظ على ارواحهم وممتلكاتهم من الاعتداءات المبرمجة ضد الشعب التركماني .

000
قراءه 67 مرات
تقييم المادة
(0 تصويتات)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

333 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع