في ايران الدعوة للنظر في الوضع المأساوي للسجون والسجناء

 

رئيس منظمة السجون يعترف بزيادة عدد السجناء إلى 5 أضعاف خلال 30 عامًا

في يوم 19 أيار أقدم سجين مراهق يدعى علي شهسواري في العنبر المسمى بمركز الاصلاح والتأهيل في سجن زابل على الإنتحار للاحتجاج على عدم موافقة المدعي العام في زابل على منحه إجازة لنهاية حبسه. الحرسي المجرم غلام رضا رضايي رئيس حماية السجن أمر أن يزجه في العزل مكبل الأيدي والأرجل وتعذيبه في مكتب ضابط الخفر داخل السجن، بدلا من إحالته إلى المستشفى بشكل عاجل. وقبل ذلك باسبوع أقدم سجين آخر على الإنتحار إحتجاجًا على عدم منحه اللقاء بأفراد عائلته القادمين من كرمان إلى زابل لزيارته لكنه تم إنقاذه من قبل رفاقه.

الجلاد غلام رضا رضايي وفي يوم 16 أيار ألقى سجينًا آخر باسم رمضان كوهكن بينما كان نائمًا على السرير من الطابق الثالث على الأرض بعد ما أطلق السباب عليه مما أدى إلى تعرضه لإصابة دماغية وتوفي فورًا. الجلاد وخوفًا من ردود أفعال سائر السجناء أعلن أن سبب الموت هو الجلطة الدماغية. علمًا أن غلام رضا رضايي هو نفسه من عناصر التهريب وتوزيع المخدرات في السجن.

إن نوعية الطعام ومستوى الصحة في السجن رديئة جدا ويلقى احتجاج السجناء بهذا الصدد الضرب والشتم الشديد وزجهم في زنزانة انفرادية. وخلال الشهر الماضي وبسبب الوضع غير الصحي والماء والهواء الملوث تعرضت عنابر السجن مرتين للغزو من قبل النمل الطائر. 

وأما في سجن جوهردشت بمدينة كرج فيواجه السجناء مشكلة دائمة لقطع الماء الحار غير أن المسؤولين في السجن طلبوا بكل وقاحة من السجناء أن يعالجوا المشكلة هم أنفسهم وأن يدفع كل واحد منهم مبلغ 5 ملايين تومان لإصلاح المراجل للماء الحار. 

السجن المركزي في سنندج هو الآخر يحرم فيه السجناء من الوصول إلى الخدمات الطبية والصحية. انهم يواجهون مشكلة الوصول إلى المياه الصالحة للشرب ورداءة الطعام وقطع مستمر للغاز. ومنذ مارس ولحد الآن اصيب 28 سجينا بمرض الهباتيت (التهاب الكبد الفايروسي).

من ناحية آخرى أكد رئيس منظمة السجون أصغر جهانغيري بأن 70 بالمئة من السجناء بأعمار دون 40 عامًا واعترف بأن خلال السنوات الـ30 الماضية كانت نسبة زيادة السجناء 333 بالمئة أي حوالي 4.5 أضعاف بينما كانت نسبة نمو سكان البلاد طيلة هذه الفترة 66 بالمئة. وبمعنى آخر إن زيادة السجناء كانت نسبتها 5 أضعاف بالقياس إلى زيادة نسمة البلاد (موقع المراسلون الشباب التابع لقوات الحرس 22 أيار).

إن المقاومة الإيرانية تدعو عموم الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان إلى إدانة الوضع المأساوي في السجون القروسطية في إيران وتطالب بايفاد لجنة دولية لتقصي الحقائق للنظر في السجون والسجناء.  

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

000
قراءه 87 مرات
تقييم المادة
(0 تصويتات)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

121 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع