سرسبيندار السندي ** علاقة الاستفتاء والاستقلال ... بالحاج زروال **

سرسبيندار السندي ** علاقة الاستفتاء والاستقلال ... بالحاج زروال **

المقدمة 
مثل يقال {أعطي الخبز لخبازتة حتى لو تاكل نصفه ، والمصيبة لم يبقى لدى الرئيس لا عجين ولا طحين} ؟
المدخل 
قال أبو دحية العاص لتلاميذه إن الذئب الذي أكل يوسف كان إسمه (هملاج) فرد عَلَيْه أحدهم ولكن الذئب لم يأكل يوسف ، فقال أبو دحية العاص إذن الذئب الذي لم يأكل يوسف كان إسمه (هملاج) ؟
الموضوع 
إذن من هندس الاستفتاء والاستقلال كان إسمه هملاج ، ومن قبر الاستفتاء والاستقلال كان أيضاً اسمه هملاج ، وَيَا ريح ما شفنا منك غير الخراب والعجاج ؟
فقصة الاستفتاء والاستقلال هذه تشبه قصة ذالك الطاغية الذي أراد أن يكرم عبيده فقال لهم {تريدون أرنب خذو أرنب ، تريدون غزال خذو أرنب } ؟
فلا تحزنوا {فإذا أردتم الاستفتاء فلكم الاستفتاء ما المشكلة ، وإذا أردتم الاستقلال فلكم الاستفتاء } وإذا سألتم رئيس الإقليم عن جدوى الاستفتاء ومتى الاستقلال ، فسيكون رده كرد ذالك الدجال {إنما الاستقلال من أمر حنظلة أو ربّي}  ؟
وأخيراً ...؟
سافر رجل للحج أيام زمان إسمه زروال ، فترك عند جاره قطيع من الأغنام ليرعاها مع قطيعه وبالمقابل يستفيد من صوفها ولبنها ، ولما عاد الرجل من الحج هرع جاره لاستقباله وبيده صطلة لبن ، فقال له زروال بعد التحية والسلام والقيل والقال ما أخبار الأغنام ، فرد عليه جاره والله مصيبة { فالكثير منها مرض ومات وما تبقى منها بعضها أكله الذئب والبعض الاخر سقط وتكسر ، وبَقى قليل منها وهذا لبنها أتيتك به لتفطر به غداً  ، فجن جنون الحاج زروال والقى بصطلة اللبن في وجهه جاره ، فرد جاره عليه وقال {مقبولة منك ياحاج زروال ، المهم خرجنا من بيتك بوجه أبيض يا زين الرجال } سلام ؟
  
000
قراءه 222 مرات
تقييم المادة
(5 تصويتات)

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

189 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع