قراءة في المجموعة القصصية ( أوان  الرحيل ) علي القاسمي  - جمعة عبدالله

قراءة في المجموعة القصصية ( أوان الرحيل ) علي القاسمي - جمعة عبدالله

نقف باعجاب  امام هذه المجموعة القصصية , امام سعة عوالمها من الابداع الواسع , التي تحتض المعارف المتنوعة  الواسعة  المختصة في  شؤون الحياة والوجود , في خزينها المتوفر والغني الذي يملكه الاديب   ,  في المجالات الثقافية والفكرية والفلسفية , لذا فأن قصص المجموعة . هي  بكل بساطة تتخذ موقف ورؤية فلسفية ورؤية تأملية واضحة  , لا غنى عنها , بما تمتلك  من معارف وخبرة وتجربة طويلة , وعميقة في مجالات ابداعية متنوعة ومختلفة    ,  لهذا فأن الاديب  يملك ناصية  القدرة الكبيرة على التوظيف في جمالية  أبداعي في طيات ثنايا  النص القصصي . لذلك يجد القارئ ضالته المنشودة  , في عمق رؤية الابداع وتفاعله الحميم في مختلف العوامل والتأثيرات  . وخاصة  في قضايا ومعضلات حيوية وحساسة , تلتهب الواقع في نيرانها الناشبة  , وفي جوانب متعددة ومتنوعة , لذلك تنعكس هذه المؤثرات على النص القصصي ,  من  قيمة جمالية بشكل متفاعلة ومتحركة  في تنمية  نمو وتطور مسار  الحدث  , واخذه  الى مديات واسعة من الرؤى  ,  التي تستحق الاهتمام , ويقدمها في اسلوب بسيط عميق التصور والايحاء والرسم  , في  لغة السرد , التي ترتقي باسلوب الحكاية البسيطة , الى براعة  الاسلوب الحديث والمتطور الجامع في تقنياته الحديثة  , في  الحبكة الفنية , التي تملك صيغة صفة  التنوع في الفعل الحساس والمتأزم  والمنفعل  , الذي يأخذ ابعاد المتخيل , وجمعه مع الخيال والواقع , وفرز ايحاءتها ومغزاها ورموزها  , من معين التجارب الحياتية ومعايشتها في مختلف المراحل  , لذلك يأتي التعبير السردي , في كل تصوراته وتأملاته ومواقفه  , ان  تكون عملية  المخاض  , متكاملة  من الرؤى والرؤية , التي تمتلك حرية التأويل , وحرية المطابقة والمقارنة , بين المتخيل ومضاجع الواقع الفعلية  , لذلك يجد القارئ منهج اسلوبي متطور  , في لغة السرد , تتعدى الاطر التقليدية , فهي  متحركة في ديمومة الحركة, بأن تملك حرية الرؤية والموقف الحياتي والفلسفي  , في القضايا الحساسة , التي تطرحها , بانسيابية ناضجة , وبشفافية تشويقية , بما يدور في عمق الذات الانساني ,من تفاعل وصراع المتداخل بالقلق المأزوم  , في زوبعة الواقع المحسوس والفعلي . في طرحها هاجس الموت, الذي يشغل الهم والبال  الاول ,  واولى قضايا الحياة والوجود وفي تصارع قائم  , وفي علاقات متداخلة ومترابطة , لا يمكن فصلهما عن الموجودات الحياتية . ولا ننسى في ثنايا المجموعة القصصية  ,  عامل الغربة الطويلة بكل تشعباتها , لها نصيب من التأثيرات المؤثرة في جوانب العمل الابداعي  . لذلك نجد خاصية بارزة  في اسلوبية التعامل مع اشكال السرد والحدث  ,  في  انماط مختلفة ومتنوعة , قد  تتعدى المألوف في ثنايا المتن القص , ولكن الملفت للنظر في الاسلوبية القصصية للاديب  , بأنه يأخذ فعل  الحدث من الداخل , وبكل تأثيرته في  المفاعيل الداخلية , في تطور الصراع وازمته  ,  وانفعالاته في الفعل الدرامي , او في الانفعال الدرامي . لنجد ابعاد تحدد  في العمق من فعل الازمة  , لتخرج الى العالم الخارجي , لتسلط الضوء الكاشف عليها  , بكل الابعاد النفسية ,  بصيغة  مكاشفة الذات , واظهار فعل الرؤية للحدث ومساره ,  في مساحته الخارجية المسلطة عليه  , اي اننا في المحصلة النهائية , بأن كل قصة من المجموعة , تحمل بعد داخلي وخارجي ,  لتكون المشهد العام ,  التصويري المرسوم  في مسار الحدث , الذي  يعطي النتيجة في المحصلة النهائية لمردودات الافعال الظاهرة  , وهي تكشف عن روح التفاعل في طرح القضايا التي تشغل البال العام , في اسلوبية سردية منسقة بابداع وتمكن من الاحترافية  , وفي حركتها الدؤوبة لشخوصها , في قيادة مسار الحدث  المركزي لمتن  للقصة , وقد تميزت المجموعة القصصية بتغلب ضمير المتكلم , بأن يكون الفاعل والمتفاعل , السارد والراوي , ولكن ضمن ضوابط محددة ومركزة , والذي اخذت مسئلة  الحيز الاكبر , في قضية الموت   , لذلك خلت النهايات لقصص المجموعة ,  من النهاية السعيدة ,    , والاديب ( علي القاسمي ) له ناصية متمكنة , في حشر القارئ ان يتفاعل مع مؤثرات الحدث القصصي , بشوق ولهفة , بأن يجعل القصة ناضجة كأنها خرجت من التنور , او من المشغل الرسمي التشكيلي . والمجموعة اشتملت على 14 قصو , اضفافة الى نصين , ( اقتربا من اسلوب السرد الفني للقصة الحديثة ) , لنأخذ بعض العينات , ونترك البقية لفترة قادمة . 
1- قصة جزيرة الرشاقة : عنوان مغري في التأويل والاختيار , ولكنه يشير بدلالات عميقة الى موت حضارة في الاندثار , وموت حضارة اخرى في تخمة الشبع الذي يتعدى المعقول والمنطق  , الموت الاول يخصنا نحن  بعمق , هو اهمال حضارتنا ( البابلية ) حضارة عمرها اكثر من اربعة آلاف عام , ان يصيبها النسيان والاندثار , لكنها تظل مركز الاهتمام من اهالي جزيرة الرشاقة ( العالم الغربي ) بأن تكون قبلة السواح ومحط اهتمامهم , رغم انها اصابها الموت القسري ( لم يبق منها إلا اطلال وخرائب , انها بالاحرى اثار مدينة مندثرة , مجرد شوارع مهجورة , وقاعات بلا سقوف , واعمدة رخامية متصدعة , وجدران متهدمة ) , لكن في المقابل لجزيرة الرشاقة ( العالم الغربي ) في معجزة التطور التكنولوجي  الهائل في كل مجالات ميادين الحياة , في الرفاه والرخاء الانساني الى حد التخمة المجنونة  , التي تؤدي الى موته البطي , اي تحولت كل معجزة التطور العلمي , الى الاشباع في الاكل ( نعيش لنأكل ) حتى تصاب بالسمنة والترهل , الذي يؤدي الى العجز والشلل والكسل , وهذه الامراض , تؤدي شيئاً فشيئاً الى توقف العمل والانتاج والحياة نفسها  , نحو الكساد والازمة الشاملة . 
2 - قصة الكومة : يضعنا القاص امام مضلة ومشكلة حياتية وجيهة  , التي تنخر واقعنا , في النظرية الموروثة في العقلية والثقافة , في مبدأ عدم المبالاة وعدم الاهتمام , في مبدأ ( اني شعلية . او لا يهمني ) وهو يمثل الثقافة الانهزامية  , من حقائق ومعطيات الواقع , بالهروب من الفعل المضاد , والتقوقع في الانانية ( الانا ) بأن كل حطام الواقع تبدأ في عدم صد تياراته المخربة التي تقود الى الانحراف . و يدور حدث القصة , حول أمرأة عجوز فقيرة , تواجه معضلة العيش بالتسول وفي ظروف قاهرة , في اجواء باردة جليدية من الشتاء , تمد يدها لطلب العون والمساعدة , والرجل الرياضي , الذي اعتاد على الرياضة الصباحية , لاحت له في اليوم الاول , كومة من بعيد , فلم يعر اهمية , رغم الجو الشتائي القارص , وفي اليوم الثاني لاحت له حركة ندت  من الكومة , فتجاوزها , واليوم الثالث تيقن بأن الكومة , ما هي إلا أمرة عجوز متلفعة بالعباءة السوداء تمد يدها للعون , وحين اخرج بعض النقود ليضعها في يدها , فسقطت المرأة العجوز جثة هامدة , يعني المساعدة جاءت في الوقت الضائع , او كما يقال ( بعد خراب البصرة ) , وكان من الممكن انقاذها في اليوم الاول انقاذها  , ولكن مبدأ ( اني  شعلية ) حال دون ذلك . 
3 - قصة الكلب ليبر : تطرح مشكلة عويصة يعانيها اهل الغرب , هي مسألة الوحدة والانعزال الاجتماعي , هذه الوحشة الحياتية , بعدم وجود رفيق العمر , ان يشارك في تبديد الانطواء والانعزال الحياتي , ولتعويض عن هذه الخسارة , التشبث بأي شيء , في السلوكية والتصرف الحياتي , والقصة تدور بشكل غرائبي في أمرأة ارملة  تتشبث في كلب يعاني الموت البطي , في الرعاية والاهتمام الى حد الجنون , بأن تقرن حياتها كلها بكلب سائر الى حتفه , هذا القلق الحياتي ( آه يا ألهي , ماذا سأفعل اذا فارقني ليبر ؟ ) ولم تستسلم لفكرة موته , سوى النحيب والتوجع بلوعة الفراق . 
4 - قصة الخوف : مضمون القصة , هي فعل الادانة  لبعض السلوكيات والتصرفات الخطيرة والضارة , في اخلاقيتها الهمجية , في عقلية الحرامي السارق , في استغلال ضعف ووهن المقابل , وهذه الاخلاق التي تمثل ضعاف النفوس والذمم , كما شاهدناها في الواقع العراقي , في استباحة ممتلكات الدولة في السرقة والنهب والحرق  , وهذه الظاهرة الخطيرة , معشعشة في واقعنا بشكل خطير , والقصة تدور حول سائق في طريق زراعي , انحرفت سيارته واصطدمت باشجار الطريق , مما اصابها التحطم , وخرج السائق يصارع  انفاسه الاخيرة بنزيف الدماء , وهو في بين الحياة والموت , ينتظر نجدة واستغاثة من احداً ما ,  حتى لا يموت , وحينما ادرك اقترب رجل , تنفس الصعداء , بأنه سيقدم له المساعدة والاسعافات الاولية المطلوبة , ويقول في داخله , لانه غير قادرة على الكلام والحركة ( افعل شيئاً ارجوك , اتوسل أليك ) لكن بدلاً ان يقدم المساعدة , يتركنا الاديب في مشهد تراجيدي مصور , بشكل ابداعي , بحيث يجعل القارئ ينتفض من مكانه فزعاً , ويصرخ باعلى صوته ( انه يسرقه يا للعار ) , هذا الابداع في لغة السرد , في فعلها الدرامي , ويقدمها لنا في اطار كوميدي تراجيدي في فعل السرقة  ( يحس بالرجل يمرر يده على صدره , , تتعثر بجيب سترته , لابد ان يريد تمسيد قلبه لتنشيطه , وبعد قليل تتنقل أنامل الرجل الى معصم يده اليسرى , يضغط على المعصم قليلاً , لاشك انه يجس نبضه من معصمه , بعد امتنعت عليه دقات قلبه . لا . لا , انه يزيل ساعته من معصمه , ثم يسمع خطوات الرجل تبتعد عنه في اتجاه سيارته ) ص 75 
5 - قصة المدينة الشبح : في رؤيتها التأملية الواقعية والفلسفية , التي تصب في المستقبل القادم  الاسود والمظلم لبلدان البترول , حين تكون هناك مصادر طاقة اخرى متوفرة , بدون الحاجة الى  البترول , عندها سيصيب الكساد اسعار البترول فتنزل من 80 دولاراً للبرميل الواحد , الى اقل من دولار واحد , عندها سيصاب الحياة بالشلل والموت البطيء , بالوحشة المخيفة , التي تهدد الوجود الحياتي , وهذا الحياة مرتبطة بوجود البترول كطاقة اولى في الاستهلاك والانتاج , وعندما يصيب هذه الطاقة بالكساد والبضاعة البائرة , يتحول مستقبل بلدان البترول , الى مستقبل مظلم  وموحش بقتل الحياة العامة وهجرانها , والقصة تدور حول غريب اصابه الحنين الى الوطن او الى مدينته , ويأتي بسيارته الكهربائية مع زوجته الامريكية , لكن يجد مدينته مهجورة وموحشة هجرها اهاليها , هذا الحدث يدور في القرن الثاني والعشرين , اي بعد اقل من مئة عام , اي في عام 2081 , ولم يجد في بيته القديم سوى  خرائب مهجورة , ويعثر على مذكرات جده , تدون الاحداث اليومية المفجعة , في موت المدينة والحياة في عام 2081 , ويقدم في مذكراته التفصيل الكلي لكساد الحياة , بتوقف نبضها وحركتها نحو الموت البطيء الموحش 
6 - قصة الخوف : قصة الرعب الحقيقي الذي تقشعر له الابدان بالهلع والخوف , والقصة تتناول قضية خطيرة افرزها الواقع الفعلي , في عقلية وثقافة الدم والعنف , في عمليات القتل والذبح , وكذلك تتناول قضية الخوف , الذي يشل الفعل المضاد , بالشلل التام بالتفكير , والانطواء في غلاف الخوف والهلع , من الاجرام الوحشي , الذي يجري امام الانظار , الذين لا يفعلون شيئاً سوى الفرجة  والارتجاف في الرعب والخوف , دون ان يحركوا ساكناً , امام فعل الجريمة وهي على مرمى منهم , يعني ان هذا الخوف والهلع , هو ايضاً شريك في الجرائم الوحشية , دون تقديم الفعل المضاد . ويتحدث الساري او الرواي , بأنه جالس على ربوة عالية , ويرى من بعيد اربعة رجال قادمين في اتجاه البحر , ثلاثة رجال يرتدون الزي الموحد الخاكي , والرجل الرابع يلبس ملابس مدنية , مقيد اليدين الى الخلف , وحين يقتربون اكثر , تتوضح ملامح الرجل المقيد الى الخلف , بأن ملامحه ليس غريبة منه  , بل يعرفها ولكن لا يذكر اسمه , رغم انه شخصية محبوبة ومعروفة  في المدينة , وحين يدنون من شاطئ البحر , يفتحون عنوة فم الرجل المقيد , ويستل احدهم خنجر , وينتزع لسانه ويقذفه الى ماء البحر , ثم محاولة تغطيسه الى اعماق الماء , , رغم محاولات بالمقامة الضعيفة , وتنتهي فعل الجريمة على احسن ما يرام , بأنتهاء المشهد المرعب , والراوي يكتفي في ارهاصات الخوف والهلع , دون ان يقدم شيئاً للعون , بالصراخ بالنجدة الى الفلاحين في الحقول , او الى عمال المصانع , او يصرخ في ايقاف فعل الجريمة , ويعود الى بيته , بروح انهزامية مندحرة , ويشعر بأنه انهزم , فلم يبدي منه اي عون , هذا هو حال واقعنا المرير , وهو الخوف الذي يشارك في فعل الجريمة , الخوف الذي يمنع العقل بالتفكير , وانما يصاب بالانهزام الكلي

 

000
قراءه 15 مرات
تقييم المادة
(0 تصويتات)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

119 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع