مرة أخرى صوت كوردستان تكشف جزءا من الاسرار: لماذا أختار البارزاني  بالتحديد هذا التوقيت للاستفتاء؟؟ غربي كوردستان و الدور الحاسم.

مرة أخرى صوت كوردستان تكشف جزءا من الاسرار: لماذا أختار البارزاني بالتحديد هذا التوقيت للاستفتاء؟؟ غربي كوردستان و الدور الحاسم.

صوت كوردستان: في هذا التقرير سنتطرق الى بعض النقاط التي لا ترغب الكثير من أطراف اقليم كوردستان كشفها من أجل الاستمرار في تضليل الشعب و تسجيل المواقف لأنفسم.

حقيقة الاستفتاء و التوقيت من مصادر صوت كوردستان الخاصة جدا:

بدأ البارزاني التفكير جديا بمسألة الاستفتاء بعد حصول تغييرات لا في أقليم كوردستان بل في غربي كوردستان و منها فشل المخططات التركية في احتلال غربي كوردستان و فشل المخطط البارزاني الاردوغاني ضد غربي كوردستان و مناطق سنجار.  البارزاني تأكد بعد عمليات عسكرية كان يرمي القيام بها ضد قوات حماية الشعب في سنجار بأن أمريكا تبنت دعم قوات حماية الشعب و غربي كوردستان و ذلك عندما رفضت أمريكا اي تحرك عسكري من قبل البارزاني و تركيا ضد قوات حماية الشعب في سنجار و في غربي كوردستان.

بعد استلام ترامب لمقاليد الحكم في أمريكا أزداد الدعم الامريكي لقوات سوريا الديمقراطية و قوات حماية الشعب، و الضربة القاضية كانت عندما فرضت أمريكا على البارزاني تقبل نقل الاسلحة من أمريكا الى غربي كوردستان عبر أربيل و المعابر الموجودة و التي كان البارزاني يرفض فتحها أمام التجارة ففتحها أمام المعدات العسكرية.  و البارزاني رأى كم الاسلحة التي نقلتها أمريكا الى غربي كوردستان و التي  هي أكثر بكثير من التي أخذها هو من أمريكا و الغرب.

و تبعها كشف الاتفاق الثنائي بين أمريكا و بين قوات حماية الشعب و التي هي لعشرة سنوات.

هنا و حسب مصادر مؤكدة و في أجتماعات خاصة جدا في أربيل تم التطرق الى الحدود الغربية لاقليم كوردستان و أنه سيكون المنفذ لاقليم كوردستان في حالة سد المنفذ التركي و الايراني و العراقي. و تطرقت قيادات في أربيل الى الدور الوطني لغربي كوردستان عندما يحتاج الكورد الى مساعدة و أمكانية أستغلال هذا العطف القومي بسهولة.

و بهذا فأن اقليم كوردستان و البارزاني يعول على غربي كوردستان في نجاح تجربة الاستفتاء.

التغيير الاخر الذي حصل في المنطقة هو الخلاف السعودي التركي و مخاوف البارزاني من زيادة التعاون بين السعودية و حزب العمال الكوردستاني و غربي كوردستان و المخاوف في أنتهاء أهمية أقليم كوردستان سياسا من قبل أمريكا و السعودية و من خلال أعلان الدولة سيحصل البارزاني على دعم حزب العمال الكوردستاني و غربي كوردستان على عكس ما ينشرة أعلام حزب البارزاني.

غربي كوردستان نشر و بشكل علني أنه يؤيد الاستفتاء في أقليم كوردستان و هذا لا يعني بأنهم ايدوا البارزاني الذي يتجنب الى الان تغيير سياسته تجاه غربي كوردستان و حزب العمال الكوردستاني و يفضل اللعب بالورقة التركية و التحالف مع أردوغان في حال قبول أردوغان للاستفتاء الذي أعلنه البارزاني.

حسب نفس مصادر صوت كوردستان فأن البارزاني هو الذي قام بتقسيم الاستفتاء الى قسمين و طرح مناطق كركوك من الاستفتاء من اجل ارضاء تركيا و استمرار التحالف مع تركيا لابل  أنه مستعد لجعل أقليم كوردستان محمية تركية في حال قبول تركيا للاستفتاء في محافظات الاقليم الاربعة الحالية.

و لكن في حالة رفض أردوغان الاستفتاء حتى في أربيل و السليمانية  ودهوك و حلبجة فأن البارزاني سيستخدم غربي كوردستان و حزب العمال الكوردستاني من أجل نجاح الاستفتاء و مساعدة اقليم كوردستان أثناء الحصار.

تركيا من الان تعمل على فصل اقليم كوردستان من تركيا  هذا التحرك التركي لا يرتاح له البارزاني و يتخوف من معادات أردوغان للاستفتاء حتى بدون كركوك و باقي لمناطق. تركيا تقوم الان ببناء حاجر سمنتي بين اقليم كوردستان و الحدود التركية مشابه للذي انشأه بين غربي كوردستان و تركيا و هذا يعني بالنسبة للبارزاني أن تركيا ستستغني عن خدمات البارزاني قريبا ضد حزب العمال الكوردستاني و غربي كوردستان.

البارزاني ايضا متخوف جدا من الخلاف الحالي بين السعودية و تركيا و في اخر التقارير فأن السعودية تفضل الاقتراب من حزب العمال الكوردستاني و غربي كوردستان  أكثر من الاقتراب من البارزاني في حين تعمل قطر و تركيا على بقاء البارزاني الى جانبهم و لهذا السبب فأن البارزاني لم يختار لحد الان الى جانب من سيقف.

الاستفتاء الذي أعلنه البارزاني جاء بعد الفشل الكبير الذي تلقاه هو و تركيا في المنطقة و بعد فشل مؤامرة داعش و أقدامها الى المنطقة و هي شبيهة بمقولة ( علي و على أعدائي) حيث أنه يتخوف من فشله بشكل كامل و حلول غربي كوردستان و قوى سياسة في أقليم كوردستان محلة  و يرى بأن الاستفتاء هو المخرج و بمساعدة نفس (الاعداء) الذين أتخذهم لنفسه و بنفسه، أي بمساعدة غربي كوردستان و حزب العمال الكوردستاني. 

000
قراءه 4925 مرات اخر التعديلات الأحد, 18 حزيران/يونيو 2017 12:37
تقييم المادة
(13 تصويتات)

3 Responses Found

  • رابط التعليق
    صريح مباشر الإثنين, 19 حزيران/يونيو 2017 01:01

    لا اعتقد ان مسعودا بهذا الذكاء السياسي وهو يتخبط خبطة عشواء ولا أظن ان مخاوفه مصدرها من الخارج بل من الداخل الشعب متذمر وطال انتظاره وبدا الكثيرون يسخرون بدعواته للاستفتاء والاستقلال فصار وأضحوكة الزمان ومن ثم أزمة الرواتب ومن ثم أزمة الثقة بينه وبين بغداد ومن ثم الضغط الدولي لان كل الدلائل تشير ان أمريكا جادة في هذا الامر ولكن مجرد وجود البارزاني مسعود على الساحة الكوردية يقضي على كل امل في انفراج الموقف الاستفتاء هذا إذن لمجرد استهلال محلي كما في المرات السابقة

    Report
  • رابط التعليق
    Youssef الأحد, 18 حزيران/يونيو 2017 15:22

    ان جماعة البرزاني والانكسة اصبحوا بالنسبة للشعب الكردي مثل الخبز المحروق فليس بإمكانك ان ترمي بهذا الخبز لانه نعمة من الله اي ان الله قد كرم بني آدم وايضا ليس بإمكان المرء ان يأكله لانه قد فقد لذته وفوائده الغذائية
    لذلك لابد ان نلفه بجريدة ونضعه على حافة الطريق لعلى الحشرات والحيوانات الاليفة او المفترسة مثل(اردوغان واعتلافه السوري وصيصانه في سوريا) ان يستفيدوا منهم

    Report
  • رابط التعليق
    المندلاوي الأحد, 18 حزيران/يونيو 2017 14:37

    تحليل منطقي من صوت كوردستان التي عودتنا دوما على نهجها ومتابعتها لما يجري على الساحة الكوردستانيه خاصة . تحيتي ..

    Report

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

65 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع