مرة أخرى صوت كوردستان تكشف جزءا من الاسرار: لماذا أختار البارزاني  بالتحديد هذا التوقيت للاستفتاء؟؟ غربي كوردستان و الدور الحاسم.

مرة أخرى صوت كوردستان تكشف جزءا من الاسرار: لماذا أختار البارزاني بالتحديد هذا التوقيت للاستفتاء؟؟ غربي كوردستان و الدور الحاسم.

صوت كوردستان: في هذا التقرير سنتطرق الى بعض النقاط التي لا ترغب الكثير من أطراف اقليم كوردستان كشفها من أجل الاستمرار في تضليل الشعب و تسجيل المواقف لأنفسم.

حقيقة الاستفتاء و التوقيت من مصادر صوت كوردستان الخاصة جدا:

بدأ البارزاني التفكير جديا بمسألة الاستفتاء بعد حصول تغييرات لا في أقليم كوردستان بل في غربي كوردستان و منها فشل المخططات التركية في احتلال غربي كوردستان و فشل المخطط البارزاني الاردوغاني ضد غربي كوردستان و مناطق سنجار.  البارزاني تأكد بعد عمليات عسكرية كان يرمي القيام بها ضد قوات حماية الشعب في سنجار بأن أمريكا تبنت دعم قوات حماية الشعب و غربي كوردستان و ذلك عندما رفضت أمريكا اي تحرك عسكري من قبل البارزاني و تركيا ضد قوات حماية الشعب في سنجار و في غربي كوردستان.

بعد استلام ترامب لمقاليد الحكم في أمريكا أزداد الدعم الامريكي لقوات سوريا الديمقراطية و قوات حماية الشعب، و الضربة القاضية كانت عندما فرضت أمريكا على البارزاني تقبل نقل الاسلحة من أمريكا الى غربي كوردستان عبر أربيل و المعابر الموجودة و التي كان البارزاني يرفض فتحها أمام التجارة ففتحها أمام المعدات العسكرية.  و البارزاني رأى كم الاسلحة التي نقلتها أمريكا الى غربي كوردستان و التي  هي أكثر بكثير من التي أخذها هو من أمريكا و الغرب.

و تبعها كشف الاتفاق الثنائي بين أمريكا و بين قوات حماية الشعب و التي هي لعشرة سنوات.

هنا و حسب مصادر مؤكدة و في أجتماعات خاصة جدا في أربيل تم التطرق الى الحدود الغربية لاقليم كوردستان و أنه سيكون المنفذ لاقليم كوردستان في حالة سد المنفذ التركي و الايراني و العراقي. و تطرقت قيادات في أربيل الى الدور الوطني لغربي كوردستان عندما يحتاج الكورد الى مساعدة و أمكانية أستغلال هذا العطف القومي بسهولة.

و بهذا فأن اقليم كوردستان و البارزاني يعول على غربي كوردستان في نجاح تجربة الاستفتاء.

التغيير الاخر الذي حصل في المنطقة هو الخلاف السعودي التركي و مخاوف البارزاني من زيادة التعاون بين السعودية و حزب العمال الكوردستاني و غربي كوردستان و المخاوف في أنتهاء أهمية أقليم كوردستان سياسا من قبل أمريكا و السعودية و من خلال أعلان الدولة سيحصل البارزاني على دعم حزب العمال الكوردستاني و غربي كوردستان على عكس ما ينشرة أعلام حزب البارزاني.

غربي كوردستان نشر و بشكل علني أنه يؤيد الاستفتاء في أقليم كوردستان و هذا لا يعني بأنهم ايدوا البارزاني الذي يتجنب الى الان تغيير سياسته تجاه غربي كوردستان و حزب العمال الكوردستاني و يفضل اللعب بالورقة التركية و التحالف مع أردوغان في حال قبول أردوغان للاستفتاء الذي أعلنه البارزاني.

حسب نفس مصادر صوت كوردستان فأن البارزاني هو الذي قام بتقسيم الاستفتاء الى قسمين و طرح مناطق كركوك من الاستفتاء من اجل ارضاء تركيا و استمرار التحالف مع تركيا لابل  أنه مستعد لجعل أقليم كوردستان محمية تركية في حال قبول تركيا للاستفتاء في محافظات الاقليم الاربعة الحالية.

و لكن في حالة رفض أردوغان الاستفتاء حتى في أربيل و السليمانية  ودهوك و حلبجة فأن البارزاني سيستخدم غربي كوردستان و حزب العمال الكوردستاني من أجل نجاح الاستفتاء و مساعدة اقليم كوردستان أثناء الحصار.

تركيا من الان تعمل على فصل اقليم كوردستان من تركيا  هذا التحرك التركي لا يرتاح له البارزاني و يتخوف من معادات أردوغان للاستفتاء حتى بدون كركوك و باقي لمناطق. تركيا تقوم الان ببناء حاجر سمنتي بين اقليم كوردستان و الحدود التركية مشابه للذي انشأه بين غربي كوردستان و تركيا و هذا يعني بالنسبة للبارزاني أن تركيا ستستغني عن خدمات البارزاني قريبا ضد حزب العمال الكوردستاني و غربي كوردستان.

البارزاني ايضا متخوف جدا من الخلاف الحالي بين السعودية و تركيا و في اخر التقارير فأن السعودية تفضل الاقتراب من حزب العمال الكوردستاني و غربي كوردستان  أكثر من الاقتراب من البارزاني في حين تعمل قطر و تركيا على بقاء البارزاني الى جانبهم و لهذا السبب فأن البارزاني لم يختار لحد الان الى جانب من سيقف.

الاستفتاء الذي أعلنه البارزاني جاء بعد الفشل الكبير الذي تلقاه هو و تركيا في المنطقة و بعد فشل مؤامرة داعش و أقدامها الى المنطقة و هي شبيهة بمقولة ( علي و على أعدائي) حيث أنه يتخوف من فشله بشكل كامل و حلول غربي كوردستان و قوى سياسة في أقليم كوردستان محلة  و يرى بأن الاستفتاء هو المخرج و بمساعدة نفس (الاعداء) الذين أتخذهم لنفسه و بنفسه، أي بمساعدة غربي كوردستان و حزب العمال الكوردستاني. 

000
قراءه 5080 مرات اخر التعديلات الأحد, 18 حزيران/يونيو 2017 12:37
تقييم المادة
(14 تصويتات)

7 Responses Found

  • رابط التعليق
    Delshad الجمعة, 11 آب/أغسطس 2017 15:58

    P O E: مشروع الشر
    استفتاء استقلال كردستان العراق هو مشروع شر وشيطاني يخطط له أردوغان ومسعود بارزاني.
    مهما كانت نتيجة الاستفتاء ستكون العواقب سيئة جدا بالنسبة للأكراد و جيدة جدا لتركيا.
    في حالة نعم، ستكون العواقب كما يلي:
    • سيتم عزل جنوب كردستان بشكل كامل، وستكون تركيا النافذة الوحيدة والوحيدة لجنوب كردستان، وأن تركيا سوف تسيطر على الوضع السياسي والاقتصادي بنسبة 100٪، كما ستكون تقريبا جزءا من تركيا.
    • ستستخدم تركيا الحزب الديمقراطي الكردستاني لمحاربة جميع المعارضات داخل وخارج كردستان (غوران وحتى الاتحاد الوطني الكردستاني).
    • زيادة تأثير التركمان في كركوك.
    وفي حال عدم إجراء الاستفتاء ستكون العواقب كما يلي:
    • سيتم تأجيل الاستفتاء الحقيقي لعقود.
    • سوف يلقي بارزاني باللوم على معارضة فشل الاستفتاء وسيحاول هزيمتهم (غوران) وربما يجعل الحرب الأهلية.
    • سيعاقب بارزاني الشعب بإعلانه أزمات مالية أكبر.
    • سيحاول بارزاني تسريع وتضخيم وتضارب مع بغداد والحرب من أي وقت مضى لإقناع شعب كردستان بأنهم كانوا مخطئين من خلال اختيار نو للاستفتاء.
    كما ترون لا للاستفتاء هو أفضل بكثير نعم
    بالمناسبة، يملك بارزاني 49٪ من شركة داناغاس، ولهذا السبب ستستمر كردستان في فقدان الحالات وتسديد المليارات.

    Report
  • رابط التعليق
    Delshad Kirkuky الثلاثاء, 08 آب/أغسطس 2017 11:49

    ما تشهده شنكال ليست حرب أخوة، بل هي هجمات للخونة والمرتزقة ضد الشعب

    شنكال تعرضت لمجزرة وحشية على يد المرتزقة بسبب فرار البيشمركة من المنطقة، وترك أهلها فريسة بيد الإرهاب، لكن بفضل وحدات مقاومة شنكال ووحدات حماية الشعب والمرأة، وقوات الكريلا عادت شنكال إلى الحياة، ولهذا لن نترك شنكال عرضة لهجمات الخونة والمرتزقة مرة أخرى، وشنكال على موعد مع النصر بفضل تنظيمهم لأنفسهم، ووحداتهم التي تحميهم”.
    ما يجري في شنكال ليست بحرب الأخوة، بل هي هجمات يشنها الخونة والمرتزقة ضد الشعب، “مرتزقة الحزب الديمقراطي الكردستاني ومرتزقة الدولة التركية تشن هجمات على الشعب في شنكال، وهدفهم هو النيل من إرادة وعزيمة الشعب الذي بدأ يعيد بناء حياته بعد تعرضه للمجزرة البشعة في آب 2014، ولكن لن يصح إلا الصحيح، فأهلنا في شنكال باتوا يعرفون العدو من الصديق، والأخ من الخائن، ولن يستطيع هؤلاء كسر إرادة الإيزيديين مرة أخرى، ونحن على ثقة بأن النصر هو حليف أهالي شنكال ووحداتهم، وأؤكد أن كل من يحاول شن الهجمات على شنكال سيكون خاسراً بالتأكيد”.
    نحن كأهالي روج آفا مستعدين لتقديم كافة أنواع الدعم والمساندة لأهلنا في شنكال الذين يتصدون لهجمات الخونة ومرتزقة البرزاني وأردوغان، والتاريخ يثبت بأنه لا أحد يستطيع ان يقف أمام إرادة الشعب

    Report
  • رابط التعليق
    حاجي علو الإثنين, 07 آب/أغسطس 2017 01:33

    لا بأس لو كان الإستفتاء مؤامرة أردوكانية لهزيمة خصوم البارزاني في الداخل ، الخوف الشديد من أردوكان أن يحتل كوردستان بالكامل ولا يخرج ، فالحشود التي يعدها على الحدود السورية هي إما لتأمين منطقة آمنة لداعش لن يخرج منها أردوكان أبداً مثل شمال قبرص ، إدلب سيكون بديل الموصل ورقة ، أو يدخل كوردستان لتكون البديل ، الأهم كان التعاون مع بغداد وإخراج الجيش التركي أولاً

    Report
  • رابط التعليق
    Delshad Kirkuky الأحد, 06 آب/أغسطس 2017 11:18

    مخططات تركيا والبرزاني في كردستان

    استفتاء كورديستان هو مؤامرة أردوغان وبارزاني إلى:
    - هزيمة كل معارضة برزاني في جنوب كردستان تماما (غوران وغيرها)
    - فقدان كركوك

    لا يمكن التنبؤ بالضبط بما ستجلبه التحشدات العسكرية الضخمة للجيش التركي ومسلحي البرزاني في اقليم جنوب كردستان وشنكال وحدود روج آفا، وإن كان الهجوم على خانه صور تمثل علامة عسكرية فارقة في العقد الأخير على الساحة الكردية، فالبرزاني الذي يحاول القضاء على منافسيه عسكرياً فيما يبدو يتجه ليضم منطقة سيطرته الجغرافية بشكل كامل للنفوذ التركي في المنطقة، حيث فقد إحساسه في التوحد مع مكتسبات الكرد في الأجزاء الأخرى من كردستان، وخاصة روج آفا التي باتت تلقى قبولاً مميزاً لدى الكثير من القوى رغم كل الصعوبات المؤقتة التي تعاني منها اقتصادياً وأمنياً نتيجة الظروف المعروفة. ومع ذلك فإن الإصرار التركي في توريط البرزاني في حرب كردية – كردية بات واضحاً ويعقد عليه الآمال ولو في حدود معينة استناداً إلى التجارب الماضية الفاشلة، من جهته يعتقد البرزاني في سياق مهمته التقليدية التي لم تتغير على الاطلاق بأن حربه ضد الكردستاني بمشاركة تركيا من الممكن أن تخلق له امكانيات جديدة للتفرد بالسلطة في الاقليم على الرغم من انتهاء مدة ولايته، وتكسر شوكة خصومه في حركة كوران والاتحاد الوطني الكردستاني وترهبهم بعد “تمردهم” في كركوك والسيطرة على بعض حقول النفط المتجة لتركيا، في الوقت الذي لم يجد على مدار السنوات السابقة في العدد والعتاد الضخم لتركيا في الاقليم ضمانة كافية لوجوده فكان لا بد من التحالف المصيري مع أردوغان للشعور بالأمان على الأقل في الفترة القصيرة القادمة.
    بغية تدعيم نفوذها العسكري والاقتصادي والسياسي، تخطط تركيا لزيادة عدد قواتها في الإقليم ليصل إلى 100 ألف جندي، بعد ضم الميليشيات التركمانية المتبعثرة في العراق إلى الجيش، يستقرون في مساحة جغرافية تصل نسبتها إلى حوالي 25 % من مساحة الاقليم ومن ضمنها قواعد عسكرية في كركوك، وأطراف هولير، إضافة إلى قواعدها في دهوك وهولير التي تصل إلى أكثر من 18 مقر وقاعدة استخباراتية وأمنية في دهوك لوحدها، ناهيك عن أكثر من 1300 شركة تجارية تركية توظف 30 ألفاً من المواطنين الأتراك بصفات متعددة من ضمنها الخلايا الاستخباراتية. مع امكانية زيادة العدد في حال الضرورة، إضافة إلى افتتاح معابر جديدة تغرق بها الإقليم بالبضائع التركية حيث باتت 90 % من المواد الغذائية المطلوبة كاحتياجات للإقليم تأتي من تركيا، تتحكم بها تركيا وتفرض شروطها على الساحة السياسية هناك.
    وهي تحاول من خلال ربط جنوب كردستان بتركيا عبر مد سكة حديد انطلاقاً من السليمانية مروراً بهولير ودهوك ومن ثم زاخو وشمال كردستان إلى التوغل في المناطق الخاضعة لسيطرة الاتحاد الوطني الكردستاني وإجبار الأخير على تقديم الموافقة لمخططاتها، أو عدم عرقلة مشروع بناء خط أنابيب جديدة لنقل النفط والغاز من الاقليم باتجاه تركيا كما نصت عليها اتفاقية شركة الطاقة التركية مع حكومة الاقليم في عام 2013 بغية تأمين الكميات المناسبة لتضاعف احتياجات تركيا من الطاقة بحلول عام 2023، وبذلك تستطيع تركيا من خلال تواجدها العسكري الضخم من لجم أي رفض لمشاريعها هناك والابقاء على سلطة عملائها في حالة أمان إلى أن تتمكن من ضم الاقليم لسلطتها بشكل كامل وتحويلها إلى قبرص ثانية. وهي مستعدة لمواجهة جميع تداعيات توغلها المعلن بعد ربطها حكومة الاقليم باتفاقيات اقتصادية وعسكرية تسمح لها التمدد أكثر لحماية مصالحها الاقتصادية، وتحويل تلك الاتفاقيات إلى طويلة الأمد ووضع جميع الأطراف المتهالكة أصلاً تحت سياسة أمر الواقع، ومن الضرورة بالنسبة لها أن يتجاوز البرزاني الدور الدرامي في هذه المؤامرة، وتسليمه عدد من الصلاحيات التي تؤكد على نفوذه وسلطته قد يساعد الأتراك أكثر في تأمين الشريك الداخلي المطيع والمؤدب.
    بالتوازي مع ذلك، تعمل تركيا على الاستفادة من إغلاق برلمان الاقليم بأمر من البرزاني مقابل 200 مليون دولار قدمتها تركيا له كما كشفت عنه وثائق ويكليكس وأكده المتحدث باسم الحكومة سفين دزيي، في توفير الوضع المناسب للإفلات من الملاحقة القانونية جراء قفز الاتراك على الاتفاقية الموقعة مع الاقليم عام 1997 والتي تؤكد على أن القواعد التركية ثابتة ولا يمكنها التحرك إلا بعلم من الحكومة، فتحرك الأتراك في الأيام الأخيرة وزيادة عدد جنودهم وعتادهم العسكري يتم بموافقة البرزاني استناداً إلى تلك الاتفاقية في ظل وجود قرارات سابقة للبرلمان المعطّل تقتضي بخروج تلك القوات.

    Report
  • رابط التعليق
    صريح مباشر الإثنين, 19 حزيران/يونيو 2017 01:01

    لا اعتقد ان مسعودا بهذا الذكاء السياسي وهو يتخبط خبطة عشواء ولا أظن ان مخاوفه مصدرها من الخارج بل من الداخل الشعب متذمر وطال انتظاره وبدا الكثيرون يسخرون بدعواته للاستفتاء والاستقلال فصار وأضحوكة الزمان ومن ثم أزمة الرواتب ومن ثم أزمة الثقة بينه وبين بغداد ومن ثم الضغط الدولي لان كل الدلائل تشير ان أمريكا جادة في هذا الامر ولكن مجرد وجود البارزاني مسعود على الساحة الكوردية يقضي على كل امل في انفراج الموقف الاستفتاء هذا إذن لمجرد استهلال محلي كما في المرات السابقة

    Report
  • رابط التعليق
    Youssef الأحد, 18 حزيران/يونيو 2017 15:22

    ان جماعة البرزاني والانكسة اصبحوا بالنسبة للشعب الكردي مثل الخبز المحروق فليس بإمكانك ان ترمي بهذا الخبز لانه نعمة من الله اي ان الله قد كرم بني آدم وايضا ليس بإمكان المرء ان يأكله لانه قد فقد لذته وفوائده الغذائية
    لذلك لابد ان نلفه بجريدة ونضعه على حافة الطريق لعلى الحشرات والحيوانات الاليفة او المفترسة مثل(اردوغان واعتلافه السوري وصيصانه في سوريا) ان يستفيدوا منهم

    Report
  • رابط التعليق
    المندلاوي الأحد, 18 حزيران/يونيو 2017 14:37

    تحليل منطقي من صوت كوردستان التي عودتنا دوما على نهجها ومتابعتها لما يجري على الساحة الكوردستانيه خاصة . تحيتي ..

    Report

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

108 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع