البارزاني فضح نفسه و بنفسه... كركوك باباي الى أستفتاء اخر.. و سيحول السليمانية و أربيل الى حلبجة اخرى،  .. هل سيخفي البارزاني نفسة في كهف؟؟

البارزاني فضح نفسه و بنفسه... كركوك باباي الى أستفتاء اخر.. و سيحول السليمانية و أربيل الى حلبجة اخرى، .. هل سيخفي البارزاني نفسة في كهف؟؟

متابعة5: الكلام كلة للبارزاني و بلسانه قالها الى الصحيفة الامريكية بأسم العلاقات الخارجية و الموضوع كان الاستفتاء و الاستقلال.

في هذا اللقاء فضح البارزاني نفسة بشكل لا يُطاق و لو كان أي شخص اخر بدلا منه لترك كل شئ و أخفى نفسة في أحدى كهوف كوردستان.

فالبارزاني أعترف أنه لم يجري أية استعدادات للاستفتاء و لم يقم حتى بخزن المواد الغذائية و لا الطبية و لم يقم بأنشاء معمل واحد. الصحفي كان أشطر بكثير من البارزاني حيث واجهة بسؤال صارخ: ماذا ستفعل لو قامت الدول بفرض فقط الحصار عليك كالذي جرى لقطر. البارزاني قال: فاليمت الشعب. انها فعلا مهزلة... قطر قامت بأنشاء موانئ و خطوط جوية و أستيراد حتى الابقار من أجل الحليب خلال أسبوع واحد فقط. بينما البارزاني يقول فاليموت الشعب.  أي أنه يجازف بأرواح الشعب. كما جازوا من قبل. فصدام قال لهم سأضربكم بالكيمياوي و مع هذا تقدموا الجيش الايراني و دخلوا حلبجة. و طبعا أستفادوا هم من حلبجة كثيرا و الضحية كان الشعب و أهالي حلبجة الذين الى اليوم يعانون من أثارها.

البارزاني و بدون خجل قال أن كركوك و المناطق الاخرى سوف لن يتم ضمها الى أقليم كوردستان و أن ذلك قد يكون في أستفتاء اخر و ليس الان. اي أنه يريد الاستفتاء مرة اخرى فقط في أربيل و السليمانية و دهوك و حلبجة. فأي أستقلال هذا الذي تتحدث عنه؟؟ الم يدفع الشعب الكوردي مئات الالاف من الضحايا من أجل كركوك. الم تسمونها بقلب كوردستان و قدس كوردستان.  أم أنك فقط تريد أجراء الاستفتاء قبل الموت و تعرض الشعب الى كوارث أخرى كالتي قمتم بها في 1975 و بعدها؟

البارزاني يقول: أنه سيتفاوض مع العراق بعد الاستفتاء و سيقوم بتنفيذ نتيجة الاستفتاء بشكل سلمي. و هذا أكبر نكته في العصر.  فأذا تنازلت عن كركوك و باقي المناطق الكوردستانية  فأن العراق هو الذي يقول لك باي باي و لا نريدك ضمن العراق و أذهب و أنفصل. أما اذا ألتزمت بالثوابت الكوردية و اصرت على ضم المناطق الكوردستانية الاخرى مثل كركوك الى الدولة الكوردية فلا أحد و لا حتى عزة الدوري سيوافق على ذلك بشكل سلمي.

و لهذا فأنك أما تلعب بالشعب الكوردي و مشاعرة بمسرحية الاستفتاء و أنها ليست سوى لادامة نظام حكمك لفترة اخرى، أو أنك ستضحي بكركوك  باقي الاراضي الكوردستانية  و الاستقلال الذي تتحدث عنه هو فقط لاربيل  السليمانية و دهوك، و الثلاثة مرفوضات من قبل الشعب الكوردي. 

http://foreignpolicy.com/2017/06/15/masoud-barzani-why-its-time-for-kurdish-independence/

 

000
قراءه 4938 مرات اخر التعديلات السبت, 17 حزيران/يونيو 2017 20:32
تقييم المادة
(10 تصويتات)

2 Responses Found

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

46 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع