البارزاني: فاليموت الشعب الكوردي.. متأكد من أنه و عائلته سيعيشون في نعيم و الشعب فقط هو الذي سيموت جوعا

البارزاني: فاليموت الشعب الكوردي.. متأكد من أنه و عائلته سيعيشون في نعيم و الشعب فقط هو الذي سيموت جوعا

متابعة3:  هذا ليس كلامنا بل كلام كاتب كوردي ردا على أقوال البارزاني الى صحيفة أنكليزية قال فيها أشياء غريبة عجيبة و افكار لا تدل بأنه يعرف و لو شيئا بسيطا من العلاقات الدولية.

البارزاني حول ما حصل لقطر عندما أغلقت دول الجوار الابواب أمامها و أمكانية حصول ذلك لاقليم كوردستان في حالة تنفيذ الاستفتاء قال:  أنه يفضل أن يموت الشعب جوعا من أن يستمر تحت الاضطهاد. و يضيف البارزاني: أذا قال الشعب نعم في الاستفتاء و قامت الدول بفرض الحصار علينا عندها فاليموت الشعب الكوردي و هذا سيكون رفعة راس الى دول العالم بأن يدعوا الشعب الكوردي يموت.

حول هذا الكلمات التي لا تنم عن اي المام بالسياسة الدولية و اقرب من كلام شخص أعتيادي يقول الكاتب مريوان وريا قانع:  البارزاني يهمة أن مات الشعب الكوردي من أجل غرض في نفسة و الكل يعلم أذا مات الجميع في أقليم كوردستان من الجوع فأن البارزاني و عائلته سوف لن يموتوا من الجوع.

البارزاني حول سؤال اخر يتعلق برفض الدول و منها أمريكا و تركيا للاستفتاء وسيحصل على ماذا أكثر من الذي لدية اليوم يقول: أن لا أحد قد قال بأنه ضد الاستفتاء و كل ما قيل هو أن الوقت غير مناسب أو أنه سيشكل خطرا على المنطقة.

مريوان وريا قانع يقول: أن رد البارزاني هي لشخص لا يعرف السياسة و ليس لديه المام بما يحصل أو أنه يخمض عينية لردود الافعال الدولية  و خاصة ردود أمريكا و روسيا و المانيا و بريطانيا و فرنسا.

حول سؤال اخر يقول البارزاني بأنه سيقوم بتشكيل هذة الدولة من خلال المفاوضات.

الكاتب مريوان رويا قانع يقول: بأن الكل يعلم أن العراق و لا اية دولة اخرى سوف لن ترضي بأنفصال اقليم كوردستان و من ضمنها مناطق كركوك و بعض مناطق الموصل. و يصف أقوال البارزاني بالخرافية. 

000
قراءه 682 مرات
تقييم المادة
(3 تصويتات)

1 Response Found

  • رابط التعليق
    شوان دارەمان الإثنين, 19 حزيران/يونيو 2017 02:26

    لم نسمع في تاريخ البشرية ان شعبا ما او مجموعة بشرية ما قد ماتت جوعا لانها استقلت وشكلت دولتها المستقلة! ثم لماذا نموت جوعا اذا كانت امة النمل لا تموت جوعا فهل نحن اضعف من النمل ام ماذا؟! في الجنوب الكردستاني هناك مجمل متطلبات الحياة من الماء والغذاء اذا ما اغلقت تركيا وايران الحدود معنا، ثم لدينا حدود مع الغرب الكردستاني المحرر اليوم! ثم الا يعلم الكرد ان حدودنا الحقيقة ليست مع تركيا ولا مع ايران وانما مع الشرق الكردستاني والشمال الكردستاني اذا ان ذلك يمثل حزاما بشريا استراتيجيا لنا ولكن يبدو اننا لا نفكر الا في الاكل والشرب! اذاما اقدمت تركيا وايران على غلق الحدود فانهما تكونان الخاسرتين وليس الكرد لان ذلك سوف يؤجج المشاعر القومية والانسانية للكرد في تلك الاجزاء وقد يؤدي ذلك الى انتفاضة عارمة ساحقة. وانا لا اتصور ان الاتراك والايرانيون من الحماقة ان يقدموا على مثل هذه الخظوة التي هي ضد مصالحهما. علينا ان نرفع نفس الشعار الذي رفعه اليونانيون اثناء الحرب العالمية الاولى حيث حاربوا الاحتلال العثماني من اجل الاستقلال: اما الموت واما الحرية!

    Report

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

444 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع