أزمة التحالف الخليجي التركي الخبيث و تأثيراتها على العلاقات المشبوهه للبارزاني  مع الطرفين المتخاصمين

أزمة التحالف الخليجي التركي الخبيث و تأثيراتها على العلاقات المشبوهه للبارزاني مع الطرفين المتخاصمين Featured

متابعة11: لأول مرة منذ أكثر من 14 عاما تحدث خلافات عميقة بين الدول الخليجية نفسها من ناحية و بينها و بين تركيا من ناحية أخرى.

الخلاف السعودي الاماراتي البحريني مع قطر تحول الى سبب في تدخل أردوغان و تركيا في هذا الصراع و أختيار التخندق مع قطر ضد السعودية و الامارات و مصر.

الاختلاف له علاقة بالكثير من الاحداث و لكن أهمها هو الموقف من حركة اخوان المسلمين في الوطن العربي. فمصر و السعودية و الامارات و البحرين هم ضد حركة الاخوان سواء الاخوان المسلمين المصرية أو حركة القرضاوي التي تستقر في قطر، بينما تركيا تدعم حركة الاخوان المسلمين المصرية و القرضاوية. هاتان الجبهتان كانتا موحدتين قبل الان و كان الجميع السبب في الازمات و الحروب التي حصلت في الشرق الاوسط و الان تحولوا الى جبهتين متناقضتين.

أمريكا الى الان لم تعلن تأييدها لطرف ضد اخر و لكن البعض من المصادر تلوح بأيادي أمريكية الى جانب السعودية ضد قطر بعد الصفقة السعودية الدسمة مع ترامب هذا من ناحية و من ناحية أخرى تم تصنيف قطر كدولة مقربة من أيران و مؤيدة لداعش.

من الصعب توقع تعاون قطري أيراني استراتيجي طويل الامد و لكن أصفاف تركيا و ايران الى جانب قطر يعطي الخلاف مقومات الاستمرار و هذا بحد ذاته لصالح شعوب العراق و سوريا.

و لكن ماذا عن تحالف البارزاني مع كل من السعودية و الامارات من ناحية و مع تركيا من ناحية أخرى. في السابق كان البارزاني جزءا من مخططات السعودية و تركيا و الخليج و الان و في حالة استمرار الخلافات بين الطرفين علية أتخاذ موقف من الاحداث و هذا الخلاف في جميع الاحوال سيكون له تأثير على البارزاني سلبا أو ايجابا.

حسب الكثير من المعطيات فأن البارزاني سيضطر الى أتخاذ جانب تركيا  قطر  ليس فقط بسبب تركيا بل بسبب علاقاته مع علي القرداغي و القرضاوي  و استطفاف الحزب الاسلامي المتحالف مع البارزاني في صف تركيا و القرضاوي ، و لكن هذا سيعرضة الى معادات الموقف الامريكي السعودي. و هذا يعني أن البارزاني سينتابة الكثير من التردد و هذا ما نلاحظة اليوم من البارزاني و حتى حزب الطالباني. 

000
قراءه 493 مرات
تقييم المادة
(1 تصويت)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

246 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع