الاتحاد الاسلامي يستحق عن جدارة لقب ( حزب الفيسبوك) الذي أطلقة البارزاني عليهم

الاتحاد الاسلامي يستحق عن جدارة لقب ( حزب الفيسبوك) الذي أطلقة البارزاني عليهم

متابعة3: بعد كل الخدمات التي قدمها الاتحاد الاسلامي الكوردستاني الذي يترأسه صلاح الدين بهاء الدين الى البارزاني و حزبة و حكومته أطلق البارزاني عليهم يوم أمس بالحزب الفيسبوكي من باب السخرية من هذا الحزب.  الاتحاد الاسلامي يستحق اللقب لماذا:

الاتحاد الاسلامي الكوردستاني عمل على فشل مشروع برلمان الاقليم و التصويت على تطبيق القانون و عزل البارزاني كرئيس فوق العادة يأمر و ينهي حسب أهواءه. حيث انسحب من جلسة البرلمان التي خصصت لعدم تجديد مدة البارزاني و تبني النظام البرلماني في الاقليم. و بهذا فأن هذا الحزب أعطي الفرصة الذهبية لحزب البارزاني كي يعربد في أقليم كوردستان.

الاتحاد الاسلامي الكوردستاني لم ينسحب من حكومة الاقليم بعد قيام حزب البارزاني بتعطيل البرلمان و طرد حركة التغيير من الحكومة و بهذا ساهم في أعطاء نصف شرعية لحكومة البارزاني.

الاتحاد الاسلامي أوصى و يوصي ببقاء البارزاني رئيسا مع أنه تخطى كل المقاييس في البقاء في الحكم.

و الاتحاد الاسلامي شارك و يشارك في مسرحية الاستفتاء البارزانية و يحاول افهام الشعب بأن هذا الاستفتاء هو للاستقلال كوردستان مع أن تركيا سيدة  الاتحاد الاسلامي ضد أستقلال حتى قرية كوردية.

الاتحاد الاسلامي الى اليوم شارك في الاجتماع الذي دعا الية البارزاني في مقرة المحتل  منذ سنة 1991.

ومع كل هذه الخدمات التي يقدمها الاتحاد الاسلامي لحزب البارزاني و للبارزاني فأن البارزاني نجيروان وصفوة بالحزب الفيسبوكي.

و لماذا أنتقدنا هذا الحزب فقط فأن السبب يعود الى أن حزب الطالباني شارك في أجتماع روسيا لسرقة نفط الاقليم و يشارك في كل شئ مع حزب البارزاني و البارزاني يسخر أيضا من هذا الحزب  لكن ليس الى درجة تسميته بالحزب الفيسبوكي. أما حركة التغيير فهي لا تشارك في أي شئ في الحكومة البارزانية ووصف البارزاني لا يشملها.

و مع أن الفيسبوك فجر ثورات كثيرة و مالكها هو من أحد أغنى الاشخاص في العالم و البارزاني نفسة يستخدم الفيسبوك و يدفع الكثير من أجل النشر في الفيسبوك ألا أن نجيروان البارزاني حاول تصغيير هذا الحزب بهذه الطريقة. 

000
قراءه 165 مرات اخر التعديلات الأربعاء, 07 حزيران/يونيو 2017 23:07
تقييم المادة
(0 تصويتات)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

371 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع