قيادي في حركة التغيير يدعو الى تشكيل اقليم (السليمانية, كركوك ,حلبجة)

متابعة11:  دعا عدنان عثمان البرلماني السابق عن حركة التغيير و من على موقعة في شبكة التواصل الاجتماعي الى الاستعجال في تشكيل اقليم في جنوب كوردستان  من ثلاثة محافظات هي السليمانية و كركوك و حلبجة كخطوة  لضمان  الاستقرار و الهدوء و يسهل عملية أستقلال أقليم كوردستان.

عدنان عثمان يرى أن البارزاني قام ومنذ سنة 1994 بتقسيم الاقليم الى أدارتين و منذ ذلك لم يتمكن توحيد أدارتي السليمانية و اربيل و منذ سنة 2000 و الى الان هناك حكومة مشتركة بين حزبي البارزاني و الطالباني و لم يتمكنا من توحيد الادارتين.

و يستمر عدنان عثمان في سرد الاسباب الموجبة لتشكيل هذا الاقليم و يقول أن حزب البارزاني في طريقة الى أدارة الاقليم كسلطان و نظام وراثي  وقام بمصادرة جميع السلطات لنفسة و يحاول بسط سيطرته  الملكية على عموم اقليم كوردستان  كما قام بالسيطرة على جميع المرافق الاقتصادية و العسكرية.

و يضيف القيادي في حركة التغيير أن على القوى السياسية في منطقة السليمانية و كركوك و حلبجة التفكير في أستراتيجية و اقعية و عملية لأدارة أقليم كوردستان بعيدا عن الخيال الجميل و الجمل الرنانة و عليهم الرد على أحتكارات البارزاني بطرح جديد يتيح انقاذ أقليم كوردستان من غطرسة سلطة البارزاني و يجب أيقاف حزب البارزاني عند حده الذي يتمثل بأنه أكثرية في دهوك و لدية أقليم من نصف اصوات أربيل و له اصوات قليلة جدا في السليمانية و لكنه يتصرف و كأنه  الحاكم المطلق لعموم كوردستان و يجب انهاء هذة العقلية و قطع الطريق لاحتمالات حدوث أية مواجهات عسكرية و التركيز من خلال هذا المشروع السلمي  لادارة الاقليم بشكل لامركزي يكون اساسا لاقليم كوردستان فيدرالي. و رأى عدنان عثمان أن هذة الخطوة أهم من أدعاءات الاستفتاء التي بها يريدون تضليل الشعب و الاستمرار في أحتكاراتهم.

هذا الطرح لعدنان عثمان تلقى الكثير من الرود الايجابية من قبل مثقفي الاقليم و ينتظر أن يتهمة حزب البارزاني بالمناطقية  او اية تهمة أخرى من أجل عدم أنشاء هذا الاقليم الذي بتشكيلة ينتهي حلم البارزاني في التحول الى ملك لامارة اسمها كوردستان تكون ملكا له و لأولاده. 

000
قراءه 827 مرات
تقييم المادة
(0 تصويتات)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

132 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع