نوشيروان مصطفى القائد الذي مات واقفا و متحديا الموت. بعض تفاصيل مرض نوشيروان مصطفى

 

متابعة11: حسب مصادر مطلعة داخل حركة التغيير و الاتحاد الوطني الكوردستاني فأن نوشيروان مصطفى  أصيب السنة الماضية بسرطان الرئه و عندما أكتف المرض كان الوقت متأخرا. تم اكتشاف المرض بعد توقيع نوشيروان مصطفى و جلال الطالباني لاتفاقية دباشان ة بعدها مباشرة سافر الى بريطانيا لتلقي العلاج.

حسب هذا المصادر فأن نوشيروان مصطفى رفض اخذ العلاج الكيمياوي الذي كان قد يطيل عمرة لمدة ستة أشهر اخرى و كان مستمرا في تحركاته الى أن عاد ألى أقليم كوردستان في الثالث عشر من هذا الشهر و حسب الشهود فانه كان يقول متى ما أتى الموت فالياتي و في صباح يوم موت نوشيروان حصلت لديه أرتفاع كبير لدرجة الحرارة حوالي الساعة السابعة صباحا و كان أبناءة و البعض من  أخاه لدية و قبل الساعة الثامنه صباحا  حيث ساعة وفاة نوشيران مصطفى قدم اربعة من قادة حركة التغيير و يسيمة البعض من قادة الحركة بأن نوشيروان مات و عاش وافقا منذ زمن البيشمركة و الى يوم مماته و لم ينحنى لاحد كما بفعل الكثير من القادة الكورد.

000
قراءه 606 مرات
تقييم المادة
(0 تصويتات)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

262 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع