الغضب الجماهيري يتصاعد ضد حزب البارزاني لمنعه أعلان الحداد العام للقائد نوشيروان  مصطفى ... السليمانية أعلنت الحداد 3 أيام بينما البارزاني رفض

 

متابعة3: حزب البارزاني يعلن حتى الحداد العام على اساس العلاقة الشخصية و العشائرية، فعندما ماتت والدة مسعود البارزاني قام بأعلان الحداد العام في أقليم كوردستان لمدة ثلاثة ايام، كما قام بفرض صور والدة على برلمان اقليم كوردستان و كافة دوائر الاقليم على أساس عشائري شخصي و لم يولي أي اهتمام يذكر لاي قائد كوردستاني أخر لا في أقليم كوردستان و لا في جزء اخر من أجزاء كوردستان المحتلة.

في هذة الايام كرر البارزاني نفس الشئ، حيث منع منعا باتا أعلان الحداد العام في الاقليم و لا حتى تنكيس الاعلام الى النصف لوفاة زعيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى على الرغم من أن كوردستان بحالها و ليس فقط السليمانية مسقط رأسة حزنت علية و أعتبرته قائدا كوردستانيا رغما عن أنف الجميع.

نوشيروان مصطفى ابكى الجميع حتى الذين كانوا يكرهنه بكو عليه بأخلاقة الحميدة و عدم أنجراءة وارء الفساد و العشائرية في الادارة و الحكم.

عاش فقيرا و مات فقيرا و بسيطا و هذة الصفات و لم يتقلد أي منصب من المناصب الحكومية لا في أقليم كوردستان و لا في العراق و أثبت للجميع أنه كان أنسانا بسيطا في الحياة و كثير العلوم في التصرف و الكلام و بهذة الصفات صار زعيما بكى له الشعب و ليس الفاسدون و هذة أيضا شهادة اخرى لنوشيروان مصطفى و ضربة منه للفاسدين و مهوسي السلطة و الكراسي و المال و العشائرية

حتى و هو يموت.  يذكر أن السليمانية كمحافظة أعلنت الحداد الرسمي ثلاثة ايام بعكس أربيل و دهوك التي يسيطر عليهما حزب البارزاني

 

000
قراءه 935 مرات اخر التعديلات الأحد, 21 أيار 2017 10:19
تقييم المادة
(0 تصويتات)

اضافة تعليق

تأكد من ملئ هذه الحقول (*) معلومات ضرورية. HTML ارقام غير مسموحه.

رسالة أخبارية

قم بأضافة بريدك الالكتروني كي نرسل لك الاخبار و المواضيع حال نشرها

113 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع