الأربعاء, 11 كانون2/يناير 2017 10:26

فضيجة اعداء مليشيات الاحزاب على معتصمي ومتظاهري الشعب العراقي - اراس جباري

قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

لم تبقى  وكالة اقليمية او اجنبية الا وكتبت  عن مهاجمة مليشيات  السلطة واحزابها  لمعتصمي ومتظاهري ساعة التحرير واستعمال الرصاص الحي  والقنابل المسيلة للدموع ..واستعمال الضرب  واهانة العراقيين  ..نحن نعلم ان ان قادة السلطة من الاحزاب الدينية  ليسوا بمستوي معرفي  واخلاقي  ليفهموا  ما يعني فضيحة  انتشار خبر الاعتداء الوحشي  لعناصر المليشيات القذرة المتجردة من كل قيمة اخلاقية لانهم  مثل قادتهم  عملاء يفتقدون الى ادنى قيمة وطنية  فهجومهم  على اعتصام وتظاهرة شعبية    مطالبة  بحقوقها الدستورية  المشروعة يثبت ان هؤلاء المليشيات لاينتمون الى العراق  وان قادتهم العملاء لايهمهم  ان عرف كل العالم بما فيها المجتمع الدولي ان الاعتداء على المعتصمين والمتظاهرين مخالفة دستورية  لانهم انفسهم يعلمون انهم ليسوا قادة للشعب  لان الشعب العراقي لفضهم وليست لهم اية شرعية بالبقاء في السلطة  ويعلمون انهم قادة دويلة عصابات مليشياوية  .....

نعم يا اخوة ان قادة دويلة العصابات المليشياوية لايهمها الفضائح السياسية واستنكار المجتمع الدولي ومنظماتها لاجنتهم المخالفة لابسط المعايير لدولة دستورها المعلن ديمقراطي .ما يهمها فقط  رضاء ايران لماينفذونه  ما يخططه  ملالي طهران بالوقوف ضد اي سلوك شعبي مناهض للعقلية الاستبدادية  العفنة التي يحملها  قادة احزاب الاسلام  السياسي المقلدين لمفاهيم  ولاية الفقيه ...

وهنالك نقطة في غاية الاهمية  ..خلال  الاعتداء الوحشي على متعصمي ومتظاهري ساحة التحرير ..قد خرج الينا  حيدر العبادي رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة  و تابع حزب الدعوة   مصرحا  ان للشعب حق دستوري  في التظاهرة والاعتصام ...ولكن  الملفت للنظر عدم اعارة  المليشات  المعتدية ولا قادتهم اية اهمية  لتصريح حيدر العبادي والذي هو  امر صريح بايقاف استهداف المتظاهرين   ولكن المليشيات استمرت  في التصدي وضرب المتظاهرين  بالرصاص الحي  والقنابل المسيلة للدموع وستعمال اعقاب البنادق في ضربهم   والقبض على الناشطين منهم  .تنفيذا لاوامر قادة احزابهم دون اعارة اهمية لما صرحه حيدر العبادي ...وهذا  التهميش لتصريح العبادي يثبت  امرا مهما  الا وهي  ان ما قيل بان المليشيات تتمثل باوامر القيادة العامة للقوات المسلحة بعد صدور قانون حولهم  وبشخص حيدر العبادي لكونه القائد العام للقوات المسلحة ان ماقيل بهذا الصدد هو  كذب وضحك على الناس وتبين انهم لا يحترمون حتى قانونهم الذي اعلنوه قبل اسابيع  وان كان للعبادي ذرة من كرامة  فانه  سيقدم استقالته  للبرلمان ..والا فانه سيثبت ..بانه غير مؤهل لمنصبه  وان مايقرره قادة الاحزاب السياسية هي الغالبة على قرارته  وان كان يحترم نفسه ويحافظ على كرامته  فانه سيقدم استقالته  ..

 

قراءة 102 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من كتابة جميع المعلومات, المؤشر بالعلامة (*). HTML أرقام غير مسموحة.