الجمعة, 06 كانون2/يناير 2017 20:08

بلا رتوش – صباح زيارة الموسوي : حصل من خلط بين الحشد الشعبي والمليشيات الشيعية الارهابية على جائزة إسمها اثيل النجيفي…!!

قيم الموضوع
(0 أصوات)
موقفنا – مقالات اليسار
 
كتب العميل التركي والمتأمر مع الدواعش اثيل النجيفي على صفحته ( يبدو ان بعض الناس لا يمتلكون حلا للخلافات سوى الدمار والتدمير او انهم يعتاشون على خصومة الآخرين .
ولهذا نراهم يستنكرون عندما تنتهي الخلافات السياسية بالاتفاق والتسوية .هذا ما لمسته عندما صدر امر رئيس الوزراء بضم حرس نينوى ضمن الهيئة العليا للحشد الشعبي .
فهذا القرار يوحد الجهود لمحاربة داعش كما يسهل التعامل مع القوات العراقية والتحالف الدولي ويقطع الخلاف بشأن مسك حرس نينوى لأمن المناطق المحررة ويضمن تنسيقا قانونيا مع جميع القوات المشاركة في معركة الموصل.)
وكان حيدر العبادي قد اصدر قراراُ حسب أثيل النجبفي ( صدور امر السيد رئيس الوزراء بضم حرس نينوى للهيئة العليا للحشد الشعبي يعني تقنين الحالة السابقة في خضوع حرس نينوى لاوامر وتعليمات القائد العام للقوات المسلحة التي وضعت حرس نينوى تحت امرة المحور الشمالي وتنفيذها للواجبات والمهام التي تكلف بها من قبل القوات المشتركة وحسب الحاجة . وبموجب هذا القرار فقد فان حرس نينوى سيتلقى الدعم المالي من الهيئة العليا للحشد الشعبي فيما يتبع من جانب الأوامر العسكرية والحركات والتسليح لقيادة عمليات قادمون يا نينوى بينما تبقى ترتيباته وتنظيماته الإدارية مرتبطة بقيادة حرس نينوى بهيكليتها المعروفة .
ولا تختلف قيادة حرس نينوى في هذا الامر عن بقية الفصائل الاساسية المرتبطة بالحشد الشعبي واي تغيير في المستقبل سيكون أسوة بتلك الفصائل .)
رابط صفحة اثيل النجيفي
https://m.facebook.com/AlnujaifiAtheel/
أننا إذ نبارك لإبواق الطائفية الشيعية اللصوصية المتاجرة بأسم الحشد الشعبي التحاق المليشيا الطائفية السنية الفاشية وعدوهم اللدود العميل أثيل النجيفي الى قوات الحشد الشعبي .
نكرر موقفنا المبدئي المعلن والذي يميز بوضوح بين مقاتلي الحشد الشعبي الابطال ابناء الفقراء الذين يقدمون حياتهم دفاعا عن الوطن وبين المليشيات الطائفية الشيعية الارهابية المتاجرة باسمهم والتي تغتصب الحياة في الوسط والجنوب .
كما نُذكر بأخر ما اوضحناه حول اللعبة الامريكية الجارية في معركة تحرير الموصل , حيث يأتي القرار الامريكي ضم النجيفي وعصاباته العميلة للاتراك الى الحشد الشعبي,من أسباب تأخر عمليات تحرير الموصل اشتراط الأمريكان ان يتحول اثيل النجيفي من خائن الموصل إلى ” بطل محرر” لها….وها قد نفذ العبادي الشرط استكمالاُ للقرار الامريكي في فرض الفريق نجم عبدالله الجبوري في قيادة الجيش العراقي ومن ثم قائداً لعملية تحرير الموصل.
———————————
كلمة بالقلم الأحمر – صباح زيارة الموسوي : هل يكرر رجل أمريكا الأول في الجيش العراقي الفريق الركن نجم عبد الله الجبوري في الموصل ما حدث في صلاح الدين ؟ على ان يقفز شخصيا للحكم..
نتذكر جميعا توقف العمليات العسكرية فجأة في صلاح الدين، حتى اتمام صفقة إخراج القوة المحاصرة،التي تبين لاحقا أنها تضم ضباط من جيش ال سعود وحمد وبعثيين وغيرهم.
ونتذكر أيضا التفسيرات المتضاربة الصادرة عن حكومة العبادي لأسباب توقف عمليات تحرير صلاح الدين، التي تتكرر اليوم في تلكؤ وتأخر عملية تحرير الموصل.
فهل يا ترى سيسمح هذه المرة أيضا لهروب قادة داعش الحقيقين ،اي الضباط العملاء للمخابرات الأمريكية والإسرائيلية .
اختفى قائمقام تلعفر اللواء الركن نجم عبد الله الجبوري عام 2006 ليظهر عام 2009 محاظرا في أشهر المعاهد الإستراتيجية الأمريكية،بعد تأهيله على يد المخابرات الأمريكية في دورات خاصة.
واذا به قبل عام تقريبا يظهر على قناة الحرة متحدثا عن مكافحة الإرهاب وضرورة دحر داعش،ولم يمر سوى ثلاثة أشهر على المقابلة حتى ظهر هذه المرة في مكتب العبادي ببزته العسكرية ويعين بقرار أمريكي مباشر قائدا لعمليات تحرير نينوى.
فهل يا ترى أن تسوية تجار الطائفية الشيعية المرفوضة حتى الآن من تجار الطائفية السنية هي المحاولة الأخيرة للبقاء في السلطة ما قبل فرض الفريق الركن نجم عبد الله الجبوري رئيسا للحكومة ما بعد مرحلة داعش؟
بلا رتوش-صباح زيارة الموسوي ؛ جردوا المليشيات الوسخة من اسلحتها حفاظا على الدم العراقي
ورد العنوان < جردوا المليشيات الوسخة من اسلحتها حفاظا على الدم العراقي > في منشور المناضل اليساري الميداني محمد ياسر الخياط.وهو مطلب شعبي عراقي، إن تحقق سيسهم مساهمة جدية وحقيقية في تحقيق الأمن والأمان للمواطن العراقي.
فالمافيات الشيعية اللصوصية الإجرامية الارهابية التي تعيث في الوسط والجنوب فسادا ، تتأجر بدماء الفقراء في الحشد الذين يقاتلون ويستشهدون دفاعا عن الوطن.
وبالمناسبة ان غالبية متزعيمها هم من فلول أجهزة البعث الأمنية القمعية الإرهابية،الذين يتاجرون اليوم براية الإمام الثائر الحسين.فانتقلوا من مرحلة ” سيدي البعثية الإجرامية” إلى ” مرحلة مولاي الإسلامية الإجرامية”.
فأيعقل ان يبقى المواطن ضحية يومية للتفجيرات الإرهابية وان نكتفي بتعليقها على شماعة داعش الإرهابي الصهيوني ؟
ان سحب اسلحة وسيارات المليشيات الشيعية الفاشية وإغلاق اوكارها العلنية والسرية، هو البند الأهم في قانون الحشد الشعبي بعد بنده الأول بضم المقاتلين إلى القوات المسلحة العراقية وضمان حقوقهم الكاملة في مقدمتها حقوق المقاتل الشهيد.
وعلى قادة الحشد الشعبي إن كانوا حقا يؤمنون بالدولة المدنية الوطنية الديمقراطية، ان يبادروا هم إلى إنهاء وجود. أتباعهم المسلح في الوسط والجنوب.
بلا رتوش-صباح زيارة الموسوي: تهديدنا من قبل عصابات العمائم -،جماعة ..( البارحة رفيقي واليوم سيدي ومولاي…) ما هي إلا مسخرة نسخر منها في أوقات الفراغ
أقدمت مجاميع من المتاجرين بإسم الحشد الشعبي،بإرسال الرسائل التهديدية الجبانة،في محاولة يائسة وواهمة لإسكات صوتنا المتصدي لسفالاتها المرتكبة بحق المواطنين العراقيين في الوسط والجنوب.
نعيد ادناه موقفنا المنشور من :
1- الحشد الشعبي وضرورة تطبيق قانون الحشد الشعبي وتصفية المليشيات الشيعية الفاشية المتاجرة بإسمه….
2-تسوية عمار حرامي الجادرية مع فرق الموت الطائفية السنية وقادتها بعثيو الحكومة والبرلمان…
3- مسؤولية المرجع الشيعي السيستاني عن حيتان الفساد المتاجرة بإسمه
(1) الحشد الشعبي
.نرفض تكرار اسطوانة البعث المشروخة”لا صوت يعلو فوق صوت المعركة”او إطلاق المقدس على الحشد الشعبي لوضعه خارج دائرة النقد…
الحشد حشدان،أكثرية فقيرة تطوعت دفاعا عن الوطن وللحصول على لقمة العيش للعوائل التي سدت حيتان الفساد أبواب الرزق في وجهها،واقلية مليشياوية تعيث في مدن الوسط والجنوب فسادا وترهب المواطنيين وتتاجر بدماء فقراء الحشد للتغطية على جرائمها بحق المجتمع.
اما الحكومة ما هي إلا حكومة مليشيات…. من الحثالات البعثية الصدامية بالأمس إلى مليشيات أتباع العمائم اللصوصية اليوم…
خط جيكسارة الميليشيات الشيعية الداعشية الإرهابية المتجول في شوارع الوسط والجنوب يقتل ويخطف وينهب رافعا راية ” الحسين” لإرهاب المواطنين…
ناهيكم عن دواعش الطائفية السنية الذين احترفوا مهنة القتل والاغتيال والاغتصاب على يد سيدهم المقبور صدام ويمارسونها اليوم. *
(2) تسوية عمار حرامي الجادرية مع فرق الموت الطائفية السنية وقادتها بعثيو الحكومة والبرلمان….
تقوم مافيات المليشيات الشيعية الداعشية بعمليات قتل واختطاف واغتصاب الاراضي والبيوت والأملاك في وسط وجنوب العراق،وتغتصب الدرجات الوظيفية وتبيعها، تتأمر مع شيوخ العشائر اللصوص للسيطرة على مرور وتهريب البضاعة،تتاجر بالمخدرات والمشروبات الكحولية.
أما جناحها السياسي ممثلا بالحيتان المعممة،فيطرح تسوية الحرامية مع فرق الموت الطائفية السنية وقادتها بعثيو الحكومة والبرلمان لإعادة تقسيم ما تبقى من الغنيمة،في الوقت الذي يتفاوض فيه العميل مسعود البارزاني لبيع آبار النفط إلى سيده اوردوغان.
ان صبر الشعب العراقي أخذ بالنفاذ وانفجار ثورته لم يعد موضع شك إلا من قبل حيتان الفساد على طريقة العميل المقبور نوري السعيد،الذي تحدى الغضب الشعبي عشية ثورة 14تموز 1958 الخالدة..حين أطلق هوسته..دار السيد مامونة…واذا بالجماهير الثائرة تسحله في شوارع بغداد ولم ينقذه هروبه بزي امرأة….
(3) مسؤولية المرجع السيستاني عن حيتان الفساد المتاجرة بإسمه….
لم يعد كافيا رفض المرجع الشيعي السيستاني إستقبال حيتان الفساد والإجرام والتفريط بالأرض والعرض…
فهؤلاء ركبوا مركب السيستاني للوصول إلى السلطة..وأحزابهم غير شرعية وفق دستورهم الذي ساهم ممثل السيستاني الصافي في صياغته..
دستورهم الذي لا يجيز إنشاء أحزاب على أساس طائفي وعرقي…واحزابهم جميعا طائفية وعنصرية…
ناهيكم عن خوض انتخابات غير شرعية في غياب قانون الأحزاب…
السيستاني ملزم أمام الشعب باعتباره،اي ،الشعب مصدر السلطات، بالإعلان عن عدم شرعية هذه الأحزاب.
*
كلمة بالقلم الأحمر – صباح زيارة الموسوي : على العبادي تطبيق قانون الحشد الشعبي فورا لتحريرالوسط والجنوب من ارهاب مليشيات الحشد واخواتها
تصدينا للنظام البعثي الفاشي وقدمنا الشهداء حتى سقوطه على يد اسياده الامريكان بعد أن اصبح عالة عليهم .
وتصدينا لنظام 9 نيسان 2003 المحاصصاتي الطائفي الاثني الفاسد التابع, ولم نخدع بشعارات ” التحرير والديمقراطية الامريكية ” .. ” العراق يابان والمانيا الشرق الاوسط ” …هذا النظام الذي اصبح هو الأخر عالة على اسياده بعد استنفاذ الحاجة اليه , ويعملون على انهائه ليس بالاسقاط كما فعلوا مع تظام صدام المقبور, وانما باسقاط العراق كله عبر تقسيمه الى اقطاعيات – فيدراليات متحاربة ابد الدهر .
يعمل جناح في السلطة مرتبط بايران بإطالة عمر النظام بإجراء تسوية تعيد انتاج المحاصصة بقدم فيها التنازلات للقوى المتاجرة بالطائفية السنية المدعومة بقوة امريكيا..وما يجري من تلكؤ في معركة تحرير الموصل يدخل تحت هذا الباب .
خصوصاُ, وان الامريكان قد عززوا من قوتهم العسكرية الضاربة في العراق, إضافة الى القادة العسكريين العراقيين في الجيش الذين يتلقون الاوامر مباشرة من الامريكان وفي مقدمتهم قائد عمليات تحرير نينوى نقسه .
تجري في هذه الاجواء عمليات قتل وخطف ونهب على يد المليشيات الشيعية الطائفية , سواء تلك المنظوية تحت لواء الحشد الشعبي أو خارجه بالتعاون مع مافيات الجريمة المنظمة. لارهاب المواطنيين ومنعهم من رفع صوتهم ضد الطبقة الطفيلية اللصوصية, في الوقت الذي شلت فيه إرادة المواطنين في المدن المحتلة وتحولوا الى اسرى لدى داعش او نازحين في المخيمات , كما يواصل مسعود البارزاني فرض دكتاتوريته على شعبنا الكردي المنتفض ضده.
إن عمراليسار العراقي بعمر الدولة العراقية ومسيرته الكفاحية الطبقية والوطنية معمدة بالالاف من الشهداء, وخيرة الاحزاب المتاجرة بالطائفية والعنصرية قد تأسست إثر انتصار ثورة 14 تموز 1958 الوطنية التحررية على يد الضباط الاحرار المدعومين من اليسار العراقي, تأسست بهدف كبح انطلاقة العراق نحو الحرية والتقدم .
ان اليسار العراقي يطالب الدكتور حيدر العبادي باثبات مصداقيته امام الشعب العراقي ولو لمرة واحدة , بتنفيذه قانون الحشد الشعبي الذي شرع من قبل الحكومة والبرلمان مؤخرا, خصوصا تلك المواد التي تمنح المقاتلين الفقراء رواتبهم وحقوقهم , وتحل المليشيات المسلحة في مدن الوسط والجنوب التي ترتكب ابشع الجرائم بحق المواطنيين العراقيين وتفرض سيطرتها على المناطق السكنية والمؤسسات الحكومية .
إن نطبيق نص قانون الحشد الشعبي يفضي الى حل المليشيات الاجرامية ويحفظ للمقاتلين الفقراء حقوقهم, ويحمي المواطنيين من سطوة واستهتار المليشيات الشيعية الطائفية المتاجرة بوجودها في الحشد الشعبي او تقاتل الى جانبه, وتطبق في الوسط والجنوب الشعار البعثي سئ الصيت ” لا صوت يعلو فوق صوت المعركة ” المترجم الى جرائم يندى لها جبين الانسانية .
نص القانون
 نص قانون هيئة الحشد الشعبي بناءً على ما اقره مجلس النواب وصادق عليه رئيس الجمهورية استنادا الى احكام البند ( اولا) من المادة (61) والبند ( ثالثا) من المادة ( 73 ) من الدستور صدر القانون الاتي رقم ( ) لسنة 2016 قانون هياة الحشد الشعبي المادة -1- اولا – تكون هيئة الحشد (الشعبي) المعاد تشكيلها بموجب الامر الديواني المرقم (91)في 24/2/2016 تشكيلا يتمتع بالشخصية المعنوية ويعد جزءا من القوات المسلحة العراقية , ويرتبط بالقائد العام للقوات المسلحة . ثانيا- يكون ما ورد من مواد بالامر الديواني (91) جزءا من هذا القانون وهي : 1. يكون الحشد الشعبي تشكيلا عسكريا مستقلا وجزءا من القوات المسلحة العراقية ويرتبط بالقائد العام للقوات المسلحة . 2. يتألف التشكيل من قيادة وهيئة اركان وصنوف والوية مقاتلة . 3. يخضع هذا التشكيل للقوانين العسكرية النافذة من جميع النواحي ماعدا شرط العمر والشهادة. 4. يتم تكييف منتسي ومسؤولي وآمري هذا التشكيل وفق السياقات العسكرية من تراتبية ورواتب ومخصصات وعموم الحقوق والواجبات. 5. يتم فك ارتباط منتسبي هيئة الحشد الشعبي الذين ينضمون الى هذا التشكيل عن كافة الاطر السياسية والحزبية والاجتماعية ولايسمح بالعمل السياسي في صفوفه. 6. يتم تنظيم التشكيل العسكري من هيئة الحشد الشعبي بأركانه والويته ومنتسبيه ممن يلتزمون مما ورد آنفا من توصيف لهذا التشكيل وخللا لمدة (3) ( ثلاثة اشهر) . 7. تتولى الجهات ذات العلاقة تنفيذ احكامه . ثالثا: تتالف قوة الحشد ( الشعبي ) من مكونات الشعب العراقي وبما يضمن تطبيق المادة ( 9) من الدستور . رابعا – يكون اعادة انتشار وتوزيع القوات في المحافظات من صلاحيات القائد العام للقوات المسلحة حصرا. الاسباب الموجبة تكريما لكل من تطوع من مختلف ابناء الشعب العراقي دفاعا عن العراق في حفظ الدولة العراقية من هجمة الدواعش وكل من يعادي العراق ونظامه الجديد والذين كان لهم الفضل في رد المؤامرات المختلفة ومن اجل حفظ السلاح بين القوات المسلحة العراقية وتحت القانون وتعزيز هيبة الدولة وحفظ امنها وجعل السلاح بيد الدولة فقط ، وتكريما لكل من ساهم في بذل دمه في الدفاع عن العراق من المتطوعين والحشد الشعبي والحشد العشائري. شرّع هذا االقانون .
قراءة 85 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.