الخميس, 05 كانون2/يناير 2017 23:31

أحزاني - بيار روباري

قيم الموضوع
(1 تصويت)

 

أحزاني؟                                                 

آهٍ لو كان بإمكاني، الحديث عنها لربما أنساني       

      إنها نيرانٌ تأكل في كياني                              

 

أحزاني؟                                                 

أحزاني، إمرأة عديدة الألوان                          

أنهاني حُبها وخداع العينان                            

وأنا لا أملك سوى عيناها                              

وقلم رصاص منذ الصغر، إستهواني                

ومركباً ممزقاً، يترنح فوق مياه الخلجان            

 

أحزاني؟                                                 

آهٍ لو كان بإمكاني، الحديث عنها لربما أنساني                      

أو خفف من وطأة الموج، الذي يجتاح كياني       

أحزاني إمرأة ، شراب ثغرها أعماني               

وأفقدني الصواب والإيمان                            

الإيمان بالحب والنسوان                               

وبأنهن من جنس الإنسان!                            

 

أحزاني؟                                                 

أحزاني إمرأة، أحلى من الياسمين وزهر البرتقال

وصوتها نبع موسيقى من جميع الأوزان            

وخصرها، لوحة فنان من وحي رباني              

كيف لا أبكي وبحر البكاء فيا مُقيم                   

منذ أن قررت عني الرحيل                           

 

يا إمرأة!                                                 

أحببتكِ في زمان إُفقد الحب من كل معنى          

زمان الحروب و بيع النفوس                         

حتى غادت حياتنا كابوس ٌ في كابوس              

أحبكِ يا إمرأة وعلى شفاكِ أعشق الإبتسامة       

وفوق نهديكِ إمتهنتُ الإقامة                          

 

يا سيدتي، أحبكِ ليل نهار                             

بإتساع المحيطِ والبحار                               

وبعلو السماء ورونق الأزهار                       

لكنكِ أعدمتِ الحبَ، وأعدمتيني وأرخيتِ الستار

وبرغم موتي، ما زلت أحبك بجنون الثوار        

والحب يا عزيزتي لا يعرف المحال                

 

أحبكِ يا إمرأة، من دون القمر                       

مع إرتخاء لون النحاس على الشجر               

ومع تساقط زخات المطر                            

مع سفر شعركِ الذهبي، بلا جواز سفر            

فهل عرفتِ عاشقاً من قبل، أحبكِ بهذا القدر؟    

يا إمرأة!                                                

أسكِريني .. ضيعني                                   

أنسيني إسمي ودربي وعنواني                      

كي أنسى نفسي وتنسين                              

حتى لا أصبح رقماً، في حياتكِ كالسابقين         

 

يا أحزاني!                                            

ماذا إعطيكِ .. لا تصمتِ وأجيبن                  

فالصمتُ هنا جبنٌ ، والجبانة لا تستحق الخليل  

أعطيتكِ الحب كله ولم تقدرين !                   

فلا بد إنكِ فاقدة الإحساس ومن جنس الشياطين.

 

***

قراءة 48 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من كتابة جميع المعلومات, المؤشر بالعلامة (*). HTML أرقام غير مسموحة.