الثلاثاء, 20 كانون1/ديسمبر 2016 12:11

أحلام ......... أحلام - باوکی دوین

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أحلام ......... أحلام

محکییات حلمیة متخیلة

بقلم

أنطونیو طابوکی

ترجمة  ڕشید وحتی

ترتیب الکلمات   مع الأیقاع

باوکی دوین

حلم

هنری دوتولوز لوتریك

 

کان

فنانا تشکیلیا

ینحدر

من عائلة

نبیلة

فی فرنسا

ورساما  فذا

ورقاشا قدیرا

علی الحجر

بسبب جسمە المشوە

ولإنعکاساتە النفسیة

عاش حیاة قلقة

لاتعرف الإستقرار

کان یتردد

فی باریس

علی العلب  اللیلیة

والمسارح الغنائیة

والمواخیر

وکره

المدارس

والأکادیمیات

 

وبدأ

یرسم

الممثلین

والسکاری

والراقصات

وأختار

طریق  العزلة

 

ذات لیلة

من لیالی

شهر آذار

سنة

ثمنمائة وتسعین

وفی أحدی

المواخیر

رسم ملصقا

لأحدی الراقصات

وکان یحبها

حبا جما

 

ڕأی لوتریك

حلما حینها

بانە

فی ریف ألبی  

وکان الفصل

صیفا

رأی

إنە کان  جالسا

تحت شجرة

الکرز المثقلة

أراد أن یجنی

ثمرة

لکن

ساقیە المشوهتین

لم تسمح لە

ببلوغ الشجرة

وبعدها إنتصب

علی أصابع قدمیە

وبدأت ساقاە

بالتمد د

إلی أن بلغ

طولا عادیا

وشرع

بقطف الکرز

وبعدها

بدأت ساقاە

تقصر ثانیة

إلا أن

وجد نفسە

قزما

مثلما کان

فی

أول مرة

آ ە

ما اعجبنی

یمکننی إذن

أن أنمو

حسب رغبتی

وأحس بالزهو

والغطرسة

کانت السنابل

قد تجاوزت طولە

أما هامتە

تشق

خط المحراث

ولد لدیە

إنطباع

إنە

فی غابة بعیدة

حیث ینبغی لە

أن یمشی

متحسسا کالأعمی

وهناك  جدول

علی حد الحقل

رأی صورتە

منطبعة

فی سطح الماء

کالمرآة

رأی

صورة

قزم ذمیم

ذی ساقین مشوهتین

یرتدی سروالا

بخطوط مربعة

معتمرا قبعة

إنتصب أنذاك

علی أصابع رجلیە

فاستطالت

ساقاە برفق

حتی صار

فتی  طبیعیا

عکست لە المیاة

صورة فتی جمیل

لکنە  

تقزم ثانیة

تجرد من ثیابە

وغطس فی الجدول

باحثا

عن إرض رطبە

وبعدها

تنشف

تحت  الشمس

ثم لبس

لیشق طریقە

فی الظلام

المنبسط

أمامە

رأی أضواء

تقدم نحوها

معتمدا

علی ساقیە

الصغرتین

 

وحینما

بلغ مرامە

تنبە

إنە فی باریس

أمام

الطاحونة الحمراء

و مولان روح

بجناحیها  النیرین

تحومان حولە

رأی عند المدخل

حشر هائل

أمام  التذاکر

وملصق ذو الوان

فاقعة

یعلن عن

فرجة المساء

 

کانت هناك راقصة

ماسکة بتلابیب

تنورتها المرفوعة

ترقص

علی الخشبة

أمام

القنادیل الغازیة

إنجذل کثیر

لأنە

هو الذی صمم

صورتها

وتفادیا

لمخالطة البشر

دخل من باب آخر

إخترق

الرواق المضاءة

وبلغ الکوالیس

کانت الفرجة

قد بدأت بالکاد

صوت صاخب

للموسیقی

وجان أفریل

فوق الخشبة

ترقص

کمن بە

مس من الجنون

وملکە الرغبة

فی ولوج الخشبة

وأخد بید جان

رقص معها

إنتصب

علی أصابع رجلیە

إستطالت ساقاە توآ

ثم إرتمی بحمیا

فی

أجواء الرقص

أخذت

قبعتە الطویلة

تدور  جانبا

وإنساق معها

وجان أفریل

لم تکن مستغربة

وبدأ  یرقص

بقامة  عادیە

وهی ترقص

وتغنی

وتعانق دوتولوز

کانتا  سعیدتان

وفجأة

أرخیت الستارة

وأختفت الخشبة

والأضواء

وسارت  الساعة

للزوال

وقد فاق

من حلمە

وکان الوقت

متأخرا

الزنابیر تصر

والطیور تزقزق

بعدها

إنقلب

للجانب الآخر

وواصل حلمە

وتجاهل الناس

والحیاة

قراءة 52 مرات
المزيد في هذه الفئة : شفق وغسق ..- حبيب محمد تقي - »

رأيك في الموضوع

تأكد من كتابة جميع المعلومات, المؤشر بالعلامة (*). HTML أرقام غير مسموحة.