الإثنين, 09 كانون2/يناير 2017 12:04

الجيش التركي سوف لن ينسحب من بعشيقة... و تركيا كعادتها تراوغ بموعد الانسحاب ...

قيم الموضوع
(1 تصويت)

متابعة: خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدة يلدرم التركي مع العبادي العراقي طرح صحفي عراقي على يلدريم سؤالا بشأن موعد انسحاب الجنود الأتراك، وذكر يلدريم في إجابته “ بحثنا الموضوع كليا وشرحنا كيف تأسس المعسكر وما الخدمات التي يقدمها، فهم يؤدون وظيفة مهمة هناك، ونحن نعرب عن حساسيتنا بشأن سيادة العراق، لذا عندما تعود الأمور إلى نصابها هناك سيتم اتخاذ ما يلزم”.

وما هو الذي الذي يلزم تنفيذة كي تنسحب القوات التركية  قال يلدرم عندما ينتهي الارهاب . و بهذا ربط يلدرم أنسحاب القوات التركية بأنتهاء داعش التي تدعمها تركيا نفسها و أنتهاء ايضا جميع المنظمات الاخرى التي تعتبرها تركيا أرهابية و منها حزب العمال الكوردستاني الكوردي.

وفي تعليقه على عبارات يلدريم هذه أوضح العبادي أنه سيتم حل المشكلة خلال أقرب وقت متوجّهًا بالشكر إلى الجانب التركي على موقفه هذا و بهذا القوم حاول العبادي الايحاء بأنه أنتصر في جولة المباحثات و عبارة أقرب فرصة التي أستخدمها العبادي مرتبطة بالجانب التركي و ليس العراقي. اي أن الوقت مفتوح. . و

يرى محللون أن وصف بغداد، وكذلك واشنطن، الوجود العسكري التركي على الأراضي العراقية بـ”الاحتلال”، لعب دورًا مهمًّا في رضوخ أنقرة لقبول قرار سحب قواتها من العراق قولا فقط، وذلك إلى جانب الضغوط التي مارستها موسكو على الجانب التركي، خاصة بعد اغتيال سفيرها على الأراضي التركية.

الرئيس التركي و تزامنا مع زيارة يلدرم الى العراق  وجه رسالة تعظيم الى الجيش التركي في بعشيقة و لم يتحدث أبدا عن الانسحاب بل بالعكس الى الدور العظيم الذي يقوم به ذلك الجيش التركي المحتل. و كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أدلى بتصريحات حول معسكر بعشيقة في أكتوبر الماضي، ذكر فيها أنهم لن يسمحوا بتسليم الموصل إلى تنظيم داعش الإرهابي أو التنظيمات الإرهابية الأخرى، مؤكدا أن قاعدة بعشيقة ستظل هناك، فهي بمثابة تأمين ضد الهجمات الإرهابية التي يمكن أن تستهدف تركيا.

كما خاطب أردوغان الحكومة المركزية في العراق عندها  قائلا: “.. لا تؤاخذونا لكن لانية لنا للانسحاب من بعشيقة

ربط تركيا لانسحاب قواتها من الموصل بالوضع العراقي و التركي الداخلي يعني بأن تركيا سوف لن تسحب قواتها من بعشيقة و لا أقليم كوردستان و هي تراوغ فقط دبلوماسيا. 

قراءة 230 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من كتابة جميع المعلومات, المؤشر بالعلامة (*). HTML أرقام غير مسموحة.