الأربعاء, 04 كانون2/يناير 2017 23:34

منصور عجمايا- الى الرأي العام العالمي في كل مكان..الحقائق تتكلم!(1) الرابطة الكلدانية العالمية

قيم الموضوع
(0 أصوات)

مع بداية العام الجديد 2017 أصدرت الرابطة الكلدانية العالمية بيانها التوضيحي أدناه نصه كما هو منشور في المواقع العديدة:

وهنا كحق مشروع لنا مستندين الى حرية الرأي والرأي الآخر لمناقشة بيانهم مشكورين لصدوره .. وهنا نقول الآتي:
نعم بادر غبطة البطريرك مار لويس ساكو والسادة الأساقفة الكرام ، ونقول الغالبية منهم وليسوا جميعهم مع الرابطة وتأسيسها كما وليس جميع الأكليروس معها (رجال الدين) بل العكس هو الصحيح .

نحن مع وجود علاقة وطيدة بين الرابطة والمؤسسة الكنسية دون تحفظ ، ولكن أن تكون أم ومعلمة للرابطة الكلدانية فهنا تكمل الأشكالية في تحديد مسارها المطلوب وأفقها الواضح قومياً ، وهذا محض رفضنا الكامل لهكذا توجه مقيت طائفي مدمر لشعبنا الكلداني وجميع المسيحيين كوننا في القرن الحادي والعشرين ولسنا في زمن العبودية وقطع الأعناق والأستيلاء على العباد والأرض.

أليكم المقتبس الأول من البيان أدناه:
الرابطة الكلدانية على علاقة وطيدة مع الكنيسة كأمٍ ومعلمةٍ لها .(أنتهى)
 أنه تناقض واضح ومبدأي في عملها القومي المطروح أمام الملأ  وأفتراء على الكلدان فأجتنبوه ، والدليل على كلامنا هذا عدم حضور رؤساء الكنيسة وتدخلهم في جلسات المؤتمر الأخير للرابطة المنعقد في 25 ولغاية 27 أيلول عام 2016 كان ولا زال محض أحترامنا وتقديرنا العالي ، فعملهم هذا بالتأكيد يتناقض مع بيان الرابطة وهو مفتري ومخادع حتى للكنيسة نفسها كما ولشعبها أيضاً .  وهنا ناقضتم المؤتمر وحيثياته أعلاه ، وحولتم رابطتكم الى أخوية مريمية أو يسوعية أوشبيبة كنسية أو سموها ما شأتم ، ضاربين عرض الحائط مقررات المؤتمر وتوصياته ونظامه الداخلية الذي لم يرى النور لحد اللحظة ، وهنا يكمل الخلل والتخبط الواضح فكرياً وعملياً وكنسياً وقومياً. فلم يعد المؤتمر موجوداً ولا النظام الداخلي قائماً ، ولا داعي لمناقشة الأمور فيما بعد حول العمل القومي وخطة العمل لعموم الكلدان ، بل باتت الكنيسة هي المتحكمة بكل شيء في الرابطة بموجب بيانكم وخطكم الواضح ، وعليه فقدتم مصداقيتكم أمام الشعب وحتى أمام الكنيسة نفسها ورجالها .

المقتبس الثاني أدناه:

أولا- مرات عديدة ، كتب السيد ناصر عجمايا مقالات لا تليق بعضو في الرابطة، تميزت بالمبالغة والادعاءات الفارغة. (أنتهى)

أنا كتبت مرة واحدة فقط رداً على بيان الرابطة وكان ذلك في الشهر السابع من عام 2016 ، أذا كانت فيها مبالغات وأدعاءات فارغة لماذا لم تفندوها جنابكم المؤقر ، وهنا نقول بيانكم متشنج ويحمل في طياته مغالطات وضغائن وحكم مسبق على الكاتب عجمايا ، ليس منكم بل من أمكم ومعلمكم كما أنتم تقولن ومن فمكم وبيانكم أدنتم أنفسكم.

المقتبس الثالث أدناه:
ثانيا- بخصوص مشاركته في المؤتمر لم يكن السيد عجمايا أحد أعضاء اللجنة الفرعية المنتخبة للرابطة وهناك تحفظات من قبل الرئاسة والهيئة العليا للرابطة  بخصوص مشاركته.(أنتهى)

نعم لم أكن عضو اللجنة الفرعية للرابطة في ملبورن ، بل كنت عضو عام في فرع ملبورن ، وقبل تشكيل الفرع طلبوا مني حجز تذكرة لحضور المؤتمر فتم ذلك على أساس المؤتمر ثبت بتاريخ 1\9\2016  ، وبعد مدة تم أبلاغنا بتغيير موعد المؤتمر ، وهنا طلبت أعفائي من حضور المؤتمر على أن تتحمل الرابطة الغاء الحجز ، وفعلاً وافقت الهيئة العليا على ذلك ، ولكن اللجنة الفرعية في ملبورن للرابطة قررت حضوري بموافقة جماعية بأستثناء يوحنا حيث بقى ساكتاً لا موافق ولا رافض ، وهكذا تغير الحجز بدفعي مبلغ أضافي قدره 448 دولاراً ، بالأضافة الى المبلغ السابق وقدره 1325 دولاراً ليكون المجموع الكلي 1773 دولاراً ، وفي يوم الأنتخابات لتشكيل اللجنة الفرعية جمع الأخ يوحنا جماعته المقربين عائلياً (عائلته وأخوته وعوائلهم وعمامه وخالاته وخواله وأقربائه وأصدقائه وعوائلهم وووالخ) ، في حين أنا لم أقبل بحضور حتى عائلتي ، وهي عضو الرابطة وتملك قدرات فنية لا يستهان بها ، مؤدية أدوار ومساهمات مسرحية عديدة في ملبورن بما فيها عمل فني للرابطة وللأتحاد الكلداني والجمعية الفنية والخ .

 عليه جاهد الأخ يوحنا ليحصل على رئاسة فرع ملبورن للرابطة بطريقة ديمقراطية هزيلة ومشوهة،  مبروك له من كل قلبي على هذا الأنجاز الرابطي ، فكنت على أمل أن يرشح أحد الأخوة كمنافس له دون وصوله للموقع بتزكية لكن ذلك لم يحدث ، بادرت بمنافسته تعزيزاً لدور الرابطة وليس الموقع أبداً ، وجميع الأخوة في لجنة الرابطة في ملبورن على علم بذلك ، وبعدها طلبوا مني ترشيح نفسي كنائب ونائب ثاني وسكرتير وسكرتير ثاني وأي موقع آخر ، فلم أقبل كون المنافسة حصلت بين الأخوة وأنتهت بما هو معلن ، وأنا لم أتحمل أي موقع في الرابطة بمحض أرادتي الخاصة لمهامي ومسؤولياتي الأخرى بما فيها العائلية والكتابة وووالخ.

المقتبس الرابع أدناه:
خاطب السيد عجمايا غبطة ابينا البطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى باسلوب وتعابير بعيدة عن القيم المسيحية، ومرة أخرى حذرنا السيد يوحنا بيداويد مسؤول فرع ملبورن من تجاوزات السيد عجمايا، لكن السيد يوحنا أخبرنا بانه أجرى اتصالات مع أعضاء فرع ملبورن حول تصرفات عجمايا، أخبرنا انه يأمل ان يقوم السيد عجمايا بمراجعة نفسه  وبحذف المقال وكتابة اعتذار لغبطة ابينا البطريرك، لكننا فوجئنا بإمعان  وإصرار السيد عجمايا على مزيد من التجاوزات في ردوده على غبطة ابينا البطريرك التي كانت بحق غير لائقة ، حينئذٍ أمرنا السيد يوحنا بيداويد مسؤول الفرع بضرورة فصله من الرابطة. 
(أنتهى)

أنا لم أخاطب غبطته ولم يكن لي خطاب بمعنى المفهوم الخطابي ، أنه مقال عبر ويعبر عن وجهة نظري الخاصة ، والكاتب وأي كاتب كان ليس منزلاً من السماء بل هو موجوداً على الأرض بما فيه غبطة البطرك عندما كتب ويكتب ويصرح ، نحن بشر نصيب هنا ونخفق هناك كونها حالة طبيعية بشرية ، وليست ألاهية مثالية مجردة من الخطأ بما فيه البابا وأي رجل دين أو علماني ، فما بالكم عندما قطع رجال الدين المسيحيين أمام عامة الناس في المقصلة رأس غاليلو عندما قال الأرض كروية؟؟!!فلو وصلت أمتكم ومعلمتكم الى السلطة بقيادة البطرك كونوا على ثقة سيقطع رؤوساً عديدة وأولها رأس ناصر عجمايا ، أستناداً الى بيانكم الغير المسؤول أنسانياً.

كما وهناك مزيداً من الفضائح لرجال الدين في أستراليا وعموم العالم بما فيها الأعتداء الجنسي على القاصرين وبمستوى مطران في أستراليا ناهيك عن القساوسة ، والبابا جاء ودفع ملايين الدولار كتعويضات ، لحل مشاكل رجال الدين وتجاوزاتهم الأخلاقية على طلابهم ، واليوم لا يمكنهم ممارسة التعليم الا من خلال حصولهم على الهويات الخاصة بذلك مع تعهدات خطية وأمور أخرى لا مجال للحديث عنها.

وهنا أنتم وجهتم مندوبكم لنقل مقترحاتكم وأفكاركم ، لماذا لم ينفذ أوامركم وتعليماتكم وينقلقها بأمانة وحكمة الى عضو الرابطة الذي أمرتم بفصله كقرار فوقي جائر ، بالضد من عجمايا دون أن تعيروا أهتماماً الى أعضاء اللجنة في ملبورن ، ولم تحترموهم وشعبهم الذي منحهم الثقة الكاملة في توليهم المسؤولية؟؟أهذا هو العمل الأخلاقي والأدبي والديمقراطي المطلوب يا قادة رابطتنا المؤقرين؟؟أعذروني أن أقول لكم ، عملكم طائشياً وليس مدروساً وأرتجالياً ، وأنتم فاشلون تماماً في أدارة الأمور كونكم لا تملكون قراراً ومتملقين ومتلقنين من الأم والمعلم بسبب جهلكم لأنكم تحتاجون الى رعاية خاصة

علماً أنني أرسلت رسالتين الى غبطة البطرك دون جواب يذكر من قبله ، وهي في الحفظ والصون ونشكره جداً على عدم الأجابة والعلم عنده وهو حر.

المقتبس الخامس أدناه:
    
وهنا نود ان نؤكد ان القرار الذي اتخذه اعضاء فرع ملبورن بفصل السيد ناصر عجمايا من الرابطة جاء بعد قناعتنا بانه تجاوز في أكثر من مناسبة مبادئ وشروط العضوية في الرابطة(أنتهى).

لاحظ الأفتراء الواضح أيها القاريء الكريم ، مرة قالوا أمرنا بفصل عجمايا والآن هو قرار أتخذه أعضاء فرع ملبورن ، وهل هناك شروط لأنهاء العضو؟؟ علماً أن الشروط وفق المادة 12 هي للأنتساب فقط؟؟ يا للمهزلة ..أهكذا علمكم معلمكم؟؟وهذه هي مدرستكم الأمية التي تستقبلون وتستقون معلوماتكم منها؟؟

حكمتنا :(أذا لم تكن مؤهلاً لموقع ما ، عليك مغادرته قبل فوات الأوان)

أكثر من رابط لبيان الرابطة أدناه:
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=829327.0

http://www.alqosh.net/mod.php?mod=news&modfile=item&itemid=37228

(يتبع)

منصور عجمايا

4\1\2017

ملاحظة : حباً بالقاريء الكريم حاولنا جعل الموضوع حلقات فتابعوها..

قراءة 85 مرات

1 تعليق

  • تعليق س . السندي الخميس, 05 كانون2/يناير 2017 10:23 أرفق س . السندي

    خير الكلام ... بعد التحية والسلام ؟

    ١: أولاً العالم كاليلوا لم يقطع راْسه بل مات موتاً طبيعيا بمنزله في مدينة فلورنسا عام 1642 بعد أن شاخ وعَمَى لكثرة ما كتب ؟

    ٢: تهم كثيرة كان يروجها أعداء الكنيسة زمانها منهم عن تعمد وقصد ومنهم عن جهل وغباء في زمن كان يفتقر للاتصالات والمواصلات لوصول المرء للحقيقة وللمعلومة الصحيحة ؟

    ٣: بالمنطق والعقل كيف تعدم الكنيسة علمائها وهى رائدة عصر النهضة والحضارة ، وكيف يعقل أن تعدم كاليلوا وفي نفس الوقت تستقبل و تحتضن عالم الفلك الراهب نيكولاس كوبرنيكوس الصائغ لنظرية {مركزية الشمس وكروية الارض} حتى قبل كاليلوا بأعوام والذي استقبله البابا بولس الثالث بحفاوة وإكرام عام 1543 ؟

    ٤: البابا الذي جرت في عصره محاكمة العالم كاليلوا من قبل خصومه ومشتكيه (أوربان الثامن) كان هو حاميه ومشجعه في بحوثه وفي تأكيده على كروية الارض والمذكورة في هوشع { الجالس على كرة الارض} ؟

    ٥: وأخيراً تساءلات بكل محبة ...؟
    أ: {ما علاقة تعدي بعض رجال الدين السفلة على الأطفال بمشاكلك وبمشاكل الرابطة وبرسالة السيد المسيح ، وهل مثل هذه الأفعال الشنيعة مقتصرة عليهم فقط ، وأنت المعترف أن الكل بشر وخطأؤون ؟

    ب: هل تعلم أن ضحايا إعتداءات رجال الدين على القصر كان طيلة ستين عام وفق إحصائيات دولية مسجلة كان بحدود 1500 ولنقل الضعف ، وعدد المعتدين 265 فقط ولنقل الضعف أيضاً ، ولكن لتعلم خبث وحقارة الاعلام المعادي للكنيسة الكاثوليكية ونحن هنا لسنا بصدد الدفاع عنها بقدر توضيح الحقائق ، ففي فرنسا وحدها سجل 5،922 اعتداء جنسي على قاصرين 12،783 حالة إغتصاب و 26،768 حالة إعتداء جنسي رغم ان ذالك لا يقلل من حقارة ودناءة سلوكهم ؟

    ج: يقول الفيلسوف سقراط { إن تعميم الحكم على الجميع لهو قمة الكفر والخطيئة ؟ سلام ؟

    تبليغ

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.