الأربعاء, 28 كانون1/ديسمبر 2016 19:51

الجعفري: لا يحق للكورد البقاء في المناطق التي تتم استعادتها

قيم الموضوع
(1 تصويت)

أكد وزير الخارجية إبراهيم الجعفري بانه لا يحق للكورد البقاء في المناطق التي تتم استعادتها من داعش، فيما اشار الى إمكانية استخدام قوات الحشد الشعبي في عملية استعادة الموصل، واتباع الطرق المشروعة لاقناع تركيا بسحب قواتها من البلاد.

وقال الجعفري في مقابلة مع وكالة "نوفوستي" الروسية نشرت اليوم الاربعاء(28 كانون الاول 2016)، أن اقليم كوردستان لا يحق له السيطرة على أراض بعد استعادتها من "إرهابيي داعش"، مضيفا أن وجود خلافات بين سكان المحافظات يجب أن يكون سببا للحوار واحترام السيادة، وليس ذريعة للاستيلاء على الأراضي، داعيا إلى تجنب إثارة التناقضات والمشاكل التي تهدد سيادة البلاد.

وحول معركة الموصل، اشار الجعفري الى أنه يمكن استخدام قوات الحشد الشعبي في عملية استعادة الموصل إذا اقتضت الضرورة ذلك، مشيرا إلى أن الحشد الشعبي منظمة عراقية حظيت بدعم البرلمان وتمتلك الخبرة المطلوبة،حسب تعبيره.

وقال إن تنفيذ هذه العملية بخسائر أقل بين المدنيين يتطلب وقتا أطول، وإن استراتيجية الجيش العراقي تتمثل في محاولة الحيلولة دون سقوط مدنيين، وأضاف بأن "داعش" يستغل ذلك.
وأكد الجعفري أن تنظيم داعش يحارب بدعم كبير من حكومات وميزانياتها، وأن الجيش العراقي يأخذ ذلك في الاعتبار ويسعى إلى استنزاف قدرات العدو، معربا عن أمله في أن تتبنى الدول التي تساعد داعش موقفا معقولا وتتخلى عن صلاتها بـ"الإرهابيين".

واشار الى أن حكومة بلاده لا تستطيع منع الحشد الشعبي من المشاركة في القتال إلى جانب قوات الحكومة السورية ضد المسلحين، قائلا إن الدستور العراقي لا يسمح بالتدخل السياسي أو العسكري في شؤون دول أخرى، إلا أن القانون الأساسي للبلاد لا يحظر توجه مواطنين عراقيين إلى هذا البلد أو ذاك.

وفيما يتعلق بالملف السوري، اعرب ابراهيم الجعفري عن الأمل في انضمام بغداد الى المجموعة الثلاثية الخاصة بتسوية الأزمة السورية التي تضم روسيا وإيران وتركيا لانها ترى بان تحقيق الاستقرار في سوريا سيؤثر أيضا على العراق.

وقال الجعفري إن هذه الفكرة مطروحة وإن الجانب العراقي يسعى لممارسة الوساطة لصالح العمل المشترك بين الاطراف الاخرى، وذكر بأن تنظيم داعش "الإرهابي" قدم إلى العراق من جارته سوريا، حسب قوله.

وبخصوص تواجد القوات التركية على الاراضي العراقية، قال وزير الخارجية أن "بغداد تسعى إلى التعاون مع تركيا بشكل لا يضر بسيادة العراق، لكنها تستخدم كل الطرق المشروعة لمطالبة أنقرة بسحب قواتها من الأراضي العراقية".

تجدر الاشارة الى ان العراق يعاني من الظروف التي افرزتها الحرب ضد تنظيم داعش والعمليات العسكرية التي ينفذها الجيش ضد التنظيم الذي سيطر على عدد من المدن والمحافظات العراقية منذ عام 2014، وتمكن الجيش من استعادة تلك المناطق ويسعى الى استعادة الموصل والتي بدأت العمليات لاستعادتها في 17 من تشرين الأول 2016.

H.H

nrt

قراءة 110 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 28 كانون1/ديسمبر 2016 19:57

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.